الوقاية الصحية

أهم 20 فائدة من فوائد حمض الأوليك .. واين يوجد في الغذاء ؟

ما هو حمض الأوليك

حمض الأوليك، المعروف أيضاً باسم cis-9-Octadecenoic acid، هو من الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة (MUFA) من عائلة الأحماض الدهنية أوميغا 9، ويعتبر من الأحماض الدهنية الأكثر وفرة وانتشاراً في الطبيعة.

حمض الأوليك هو حمض دهني موجود بشكل طبيعي في الدهون والزيوت الحيوانية والنباتية المختلفة، وهو أحد مكونات الزيت الطويل القامة وموجود في الفاكهة، ويستخدم تجاريا في تحضير الأوليات والمستحضرات وكمذيب في الصيدلة

حمض الأوليك هو حمض عديم الرائحة واللون، وعلى الرغم من أن العينات التجارية قد تكون صفراء، وصيغته الجزيئية هي C18H34O2.

يعني مصطلح `الأوليك` المرتبط أو المشتق من الزيت أو الزيتون، وهو الزيت الذي يتكون في الغالب من حمض الأوليك الذي يشكل مصدره البيولوجي، وهو المكوِّن الرئيسي للزيوت النباتية مثل زيت الزيتون (حوالي 80٪)، وزيت اللوز (حوالي 80٪)، وغيرها الكثير، ويتألف أساسًا من الجليسريد.

تم اكتشاف أن حمض الأوليك مرتبط بحمض الدم الإسوفاليري، وهو خطأ فطري في عملية التمثيل الغذائي

فوائد حمض الأوليك

تعتبر الدهون الأحادية غير المشبعة الموجودة في حمض الأوليك مفيدة للصحة والبشرة، وفيما يلي أهم 20 فائدة لحمض الأوليك:

  1. يمكن خفض مستوى الكوليسترول الضار (LDL) بالمساعدة من (717)، وهو عبارة عن مادة شمعية ناعمة يمكن أن تسد الشرايين وتؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية، والحفاظ على مستوى LDL منخفض يقلل من خطر الإصابة بهذه الأمراض
  2. تساعد الدهون الأحادية غير المشبعة على تطوير خلايا الجسم والحفاظ عليها.
  3. يمكن أن تساعد كمية مناسبة من الدهون الصحية مثل الأحماض الأوليك في تخفيض إنتاج بروتين النقل ومستويات الكوليسترول الخطرة في الدم.
  4. يحسن خفض مستويات الكوليسترول في الدم صحة القلب، ويؤثر على الأنسولين وضغط الدم والأوعية الدموية، ويمكن لحمض الأوليك المساعدة في الوقاية من أمراض القلب وأمراض القلب الأخرى ذات الصلة
  5. يمكن لاستهلاك الأحماض الأوليك باعتدال، إلى جانب تقليل تناول الدهون المشبعة، أن يخفض ضغط الدم، ويساعد على زيادة إمداد الجسم بالمستقبلات التي تخفض ضغط الدم.
  6. يمكن للدهون الأحادية غير المشبعة مثل حمض الأوليك أن تساعد في تقليل تخزين الدهون في منطقة البطن ومنع السمنة.
  7. يمكن تحسين حساسية الأنسولين عن طريق تخفيض مستويات الجلوكوز والأنسولين في الدم؛ وبالتالي، يمكن أن يكون حمض الأوليك مفيدا بشكل خاص للأشخاص المصابين بداء السكري
  8. يحسن جهاز المناعة من خلال الوصول إلى أغشية الخلايا والتفاعل مع الخلايا المناعية وتأثيره على استجابات الالتهاب وعمليات الشفاء ونظام الدفاع في الجسم، ويمكن لحمض الأوليك أن يساعد جهاز المناعة على العمل بفاعلية أكبر
  9. وظيفة الدماغ تساعد في إصلاح الأعصاب وإنتاج المايلين وتقليل الالتهابات، وحمض الأوليك ضروري لصحة وظائف الدماغ
  10. يحسن استهلاك حمض الأوليك الموجود في الدم المزاج ويمكن أن يؤدي إلى انخفاض مستويات الغضب وزيادة النشاط البدني، وهذا يساهم في تحسين الصحة العقلية والمزاج.
  11. تمت دراسة تأثير الدهون الأحادية غير المشبعة في تقليل آثار الشيخوخة والتدهور المعرفي المرتبط بالعمر، كما أنها تحمي الخلايا من الأضرار الناجمة عن الجذور الحرة، مما يجعل الخلايا أقل عرضة للتلف ويمنع ظهور علامات الشيخوخة الجسدية
  12. يمكن لحمض الأوليك الموجود في الغذاء أن يحمي الخلايا من تلف الحمض النووي ويقلل من الإجهاد التأكسدي فيها، مما يساعد في محاربة السرطان وتقليل خطر الإصابة به.
  13. يقلل الألم من خلال تثبيط مستقبلات إدراك الألم وتعزيز نمو الخلايا العصبية الجديدة، ويمكن للحمض هذا أن يخفف الألم ويقلل من تلف الأعصاب في حالات مثل آلام الأعصاب المزمنة والتهاب المفاصل الروماتويدي
  14. يبطئ من تطور أمراض القلب.
  15. حمض الأوليك مع أحماض اللينوليك والبالمتيك هو واحد من أكثر الأحماض الدهنية وفرة في ثلاثي الجليسريد المتواجد في الدهون والبروتينات الدهنية في البلازما.
  16. “يمكن أن يكون تضمين زيت نباتي غني بحمض الأوليك في روتين العناية بالبشرة مفيدًا جدًا، خاصة إذا كنت تعاني من جفاف البشرة أو تحاول منع وعلاج علامات الشيخوخة.
  17. يمكن لحمض الأوليك أن يغير حاجز الدهون الطبيعي للبشرة، مما يمكن المكونات الأخرى في المنتج من اختراق الجلد بشكل أعمق
  18. يساعد حمض الأوليك على تحسين تجديد الجلد وتعزيز التئامه، كما يقوي سلامة أغشية الخلايا ويساعد البشرة على التعافي من التوتر اليومي.
  19. يؤدي حمض الأوليك دورًا مهمًا في تعزيز حاجز البشرة الواقي الطبيعي، حيث يحمي البشرة من فقدان الرطوبة ويحميها أيضًا من العوامل الضارة مثل الجذور الحرة والملوثات والظروف الخارجية الضارة الأخرى.
  20. نظرا لاحتواء حمض الأوليك على مركبات مضادة للأكسدة، فإنه يمكن أن يساعد في حماية بشرتك من الجذور الحرة، وبالتالي يمكنه منع الضرر والحفاظ على تماسك ونعومة وشباب البشرة لفترة أطول. بالإضافة إلى ذلك، لأن حمض الأوليك يتميز بخصائص عالية في الترطيب والمضادة للالتهابات والتئام الجروح، فإنه يمكن أن يساعد في تنشيط الضرر الذي حدث بالفعل، وإصلاح وتعزيز الحاجز الواقي الطبيعي للبشرة. بالتالي، يمنع الماء من التبخر من البشرة ويحميها من الجفاف في المستقبل

اين يوجد حمض الأوليك في الغذاء

فيما يلي الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الأحماض الأوليك:

  • زيتون  وزيت زيتون
  • زيت الفول السوداني
  • زيت اللوز
  • زيت الكانولا
  • زيت السمسم
  • زيت عباد الشمس
  • الأفوكادو  وزيت الأفوكادو

توصي الإرشادات الغذائية بدمج حوالي ملعقة أو ملعقتين كبيرتين من الزيوت في تناولك اليومي للحصول على نظام غذائي مغذي والاستفادة من فوائد حمض الأوليك الصحية. ويُنصح باختيار الزيوت الغنية بالصحة والأوميغا 9 لتضمينها في الوجبات.

مخاطر وجود الكثير من حمض الأوليك

على الرغم من أن حمض الأوليك مفيد للغاية للجسم بالكمية المناسبة، فمن المستحسن تحديد الكمية المناسبة لتجنب أي آثار جانبية محتملة، حيث يكون استهلاك 1-2 ملاعق كبيرة من أحماض الأوليك يوميًا كافيًا للحصول على الفوائد المطلوبة دون المخاطر المحتملة، وهذه المخاطر تشمل:

  • صحة القلب السلبية: في  حين أن المستوى الصحي لحمض الأوليك يحسن صحة القلب، فإن استهلاك الكثير من هذا الأحماض الدهنية أوميغا 9 يمكن أن يؤدي إلى تطور بعض أوجه القصور، تمامًا مثل النظام الغذائي الغني بالدهون المتحولة، فإن النظام الغذائي المكون أساسًا من أوميغا 9  يمكن أن يؤدي في النهاية إلى فشل القلب.
  • التفاعلات الدوائية السلبية: عند دمجه مع أدوية مثل مرض السكري أو أدوية ضغط الدم، يمكن أن يتفاعل كمية كبيرة من حمض الأوليك مما يؤدي إلى نتائج عكسية مثل انخفاض ضغط الدم بشكل كبير، وعليه يجب استشارة الطبيب دائما قبل تناول الأدوية وتعديل النظام الغذائي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى