الوقاية الصحية

ما هو رجيم هرمون اللبتين

ما هو هرمون الرشاقة Leptin

هرمون اللبتين هو جزيء بروتين يبلغ حجمه 16 كيلودالتون، ويتم إنتاجه وإفرازه من قبل خلايا الدهون في الجسم، وتم اكتشافه لأول مرة في عام 1994.

يعمل هرمون اللبتين على إرسال إشارات إلى المخ لمنع تناول الطعام عندما تشعر بالشبع، وقد أظهرت الأبحاث أن هذا الهرمون يلعب دورا هاما في تقلبات الوزن لدى البشر والحيوانات الأخرى.

من الناحية العلمية، تفرز الخلايا الدهنية الهرمون، وهذا الهرمون يتدفق مع الدم عبر الدورة الدموية إلى جزء الدماغ المسئول عن الشهية، وهناك يرتبط بالمستقبلات مما يؤدي إلى كبح رغبتك في تناول المزيد من الطعام، كما ينتقل هذا الهرمون أيضا عبر الجهاز العصبي ويحفز حرق الدهون والسعرات الحرارية الزائدة الموجودة في الجسم.

ولكن في حالة زيادة الوزن، يفشل اللبتين في أداء مهامها بشكل صحيح، وذلك بسبب ظاهرة تعرف باسم “عطل مقياس اللبتين” أو “مقاومة اللبتين” التي تمنع إفراز الهرمون، مما يؤدي إلى الإفراط في تناول الطعام وزيادة الوزن.

رجيم هرمون اللبتين

تم تقديم مصطلح نظام اللبتين الغذائي لأول مرة من قبل بايرون جيه، واعتمد في نظامه الغذائي على طريقة علمية بسيطة جدا لفقدان الوزن، والتي تعتمد على ركيزتين قويتين ومهمتين لفقدان الوزن

  • متى نأكل الطعام
  • ما الطعام الذي نأكله.

هذا النظام مختلف عن الأنظمة الكثيرة السابقة، حيث يركز على جودة الطعام الذي نتناوله بدلا من التركيز على كميته. يحتوي هذا النظام على مجموعة متنوعة من الكربوهيدرات المنخفضة، مما يسمح بالاختيار من بينها، وهذا أمر جيد. إذ يعزز تناول الكربوهيدرات قوتنا وقدرتنا على التحمل وأداء الأعمال اليومية بكفاءة، دون أن يؤثر ذلك على نظامنا الغذائي.

فوائد رجيم هرمون اللبتين

مثل برامج إنقاص الوزن، فإن حمية لبتين لها بعض القواعد والمبادئ التي تميزهاعن أنظمة الرجيم الأخرى، ومنها:

  • عدم تناول وجبات ذات نسبة عالية من الكربوهيدرات أو الدهون يؤدي إلى حرق الدهون الزائدة في الجسم، ولكن في الوقت نفسه لا يتم التوقف تماما عن تناول الكربوهيدرات.
  • يركز النظام الغذائي أيضا على أساسيات ضبط الكمية وروتين التمارين البسيطة، فليس من الضرورة أن تقضي ساعات في صالة الألعاب الرياضية لخسارة الوزن، ولكن بدلا من ذلك، عندما تتبع نصائح غذائية صحيحة مثل ضبط الحصص واختيارات الطعام الصحية، ستساعدك التمارين العادية البسيطة على خسارة الوزن بسرعة وبشكل صحي.

قواعد رجيم اللبتين

يعتمد على 5 قواعد أساسية، وهي:

  • تجنب تناول أي شيء بعد وجبة العشاء

يُعَد العشاء وجبة اليوم الأخيرة، ولا يُسَمح في هذا النظام بتناول أي وجبات خفيفة أو مشروبات بعد تناول العشاء.

يُفضل ترك فترة زمنية بين تناول العشاء والذهاب للنوم لا تقل عن 3 ساعات، حتى يعمل هرمون اللبتين بالتنسيق مع هرمون آخر يفرزه الجسم لتحسين جودة النوم.

يفضل ترك فترة صيام تتراوح بين 11-12 ساعة على الأقل بين وجبة العشاء ووجبة الإفطار لتجنب إرسال إشارات مضللة للمخ وزيادة الرغبة في تناول الطعام.

  • تجنب تناول وجبة دسمة مرة واحدة

يُفضل دائمًا تناول كميات صغيرة من الطعام بانتظام بدلاً من تناول وجبة كبيرة وثقيلة مرة واحدة، كما ينبغي تناول الطعام ببطء لأن هذه الطريقة تساعد على الهضم الصحيح والكامل للطعام الذي تم تناوله.

 يجب الإدراك أن تناول وجبة واحدة كبيرة وثقيلة لتعويض فترات منع الطعام يؤدي إلى تأثير سلبي على إنتاج البتين في الجسم.

يجب أيضا التأكد من توقف الأكل قبل شعور المعدة بالامتلاء، ووفقا للأبحاث، يستغرق هرمون الليبتين ما يقرب من ١٠ إلى ٢٠ دقيقة لإرسال إشارة إلى المعدة لتمتلئ ويشعر الدماغ بالشبع، ولذا فإن تناول الطعام ببطء يساعدنا على معرفة متى نشعر بالشبع.

  • اتباع سياسة الثلاث وجبات

تتمثل سياسة تناول الوجبات الثلاث في تناول ثلاث وجبات رئيسية في اليوم، وهي وجبة الإفطار في الصباح، والغداء في فترة ما بعد الظهر، والعشاء في الليل، مع الحفاظ على فاصل زمني لا يقل عن 4-6 ساعات بين كل وجبتين.

يتم تصميم جسم الإنسان بطريقة تمكنه من تخليص نفسه من الدهون الثلاثية وهي جزيئات دهنية صغيرة موجودة في مجرى الدم خلال النهار، ويمنع ذلك حدوث مقاومة الأنسولين. لذلك، من المهم تناول الوجبات الأساسية في وقت مبكر والاستراحة بينها بفترات كافية.

  •  التقليل من تناول الكربوهيدرات

قد يؤدي تناول كمية زائدة من الكربوهيدرات إلى تقليل مستويات اللبتين وزيادة تراكم الدهون في الجسم، لذلك من المهم تقليل تناول الكربوهيدرات، وتجنب الحبوب والأطعمة الأخرى التي تحتوي على نسب عالية من الكربوهيدرات.

بدلا من ذلك، قم بتبديلها بالخضروات الطازجة والفواكه الموسمية، لأن الألياف هي إحدى أهم مصادر هرمون اللبتين، ولا توازن إفراز هرمون اللبتين فحسب، بل تؤثر أيضا على الهرمونات الأخرى مثل الأنسولين، وبالتالي تساعد في الحفاظ على عضلات الجسم وفقدان الوزن في نفس الوقت.

  • تناول وجبة فطور غنية بالبروتين

 يجب تناول ما لا يقل عن 25-30 جراما من البروتين في وجبة الإفطار، لأن البروتين هو أحد المكونات التي تؤثر بشكل كبير على التمثيل الغذائي للفرد، ويمكن لوجبة الإفطار الغنية بالبروتين أن تزيد من معدل التمثيل الغذائي للأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن بنسبة 30٪ على الأقل.

لذا، إذا بدأت يومك بتناول البيض المسلوق أو المخفوق أو النقانق أو زبدة الفول السوداني أو الفواكه المجففة مع الخضار الطازجة، ستساعدك ذلك على زيادة إنتاج هرمون اللبتين بشكل كبير. وفي الوقت نفسه، يؤثر البروتين أيضا على كتلة وكثافة العضلات، لذلك اتباع نظام غذائي بروتيني محدد بشكل صحيح سيعزز قوتك.

خطة الوجبة لرجيم هرمون اللبتين الغذائي

  • على الرغم من القيود التي يفرضها نظام النظام الغذائي، يمكن للفرد تناول العديد من الخضروات والفواكه والأطعمة الغنية بالبروتين، مثل اللحوم والأسماك والدجاج وحتى الديك الرومي.
  • على الرغم من وجود بعض القيود على استهلاك اللحوم الحمراء بسبب احتوائها على نسبة عالية من الكربوهيدرات مقارنة بمصادر البروتين الأخرى.
  • يجب تجنب تناول المحليات الصناعية وأي مشروبات غازية ومشروبات الطاقة أثناء اتباع حمية اللبتين.
  • تُعد الحبوب والبقول الغنية بالبروتين من الخيارات المفضلة لأي وجبة.
  • ينصح بتقليل تناول الكربوهيدرات، ولكن لا يجب تجنبها تمامًا لأنها مهمة أيضًا للحفاظ على صحة جيدة.
  • يمكن أن يتسبب انخفاض مستوى الكربوهيدرات في تغيرات في تركيبة بكتيريا الأمعاء أو الإصابة بالإمساك، لذلك ينبغي زيادة استهلاك الألياف وشرب الكثير من الماء لتجنب هذه الظروف .
  • يمكن شرب كمية كافية من الماء وتناول الأطعمة الغنية بالألياف على التغلب على الرغبة الشديدة في تناول الوجبات الخفيفة والمقرمشات.
  • لا توجد قيود على تناول المكملات الغذائية مثل بروتين مصل اللبن أو أي بروتين آخر.
  • على الرغم من أن النظام الغذائي لهرمون اللبتين يختلف عن برامج الحمية الأخرى، إلا أنه يوصى بشدة بمتابعة السعرات الحرارية اليومية وعادة ما ينصح بتناول 400 إلى 600 سعر حراري في كل وجبة.

 والتقسيم العام المثالي للسعرات الحرارية في النظام الغذائي هو:

– 40٪ من البروتين.
– 30٪ كربوهيدرات.
– 30٪ دهون

عيوب رجيم هرمون اللبتين

من أهم عيوب هذا النظام الغذائي، كغيره من أنظمة الرجيم، هو صعوبة التكيف مع التوقف الكامل عن تناول الطعام أو الشراب لفترات طويلة، وبالتالي، قد يتوقف الأشخاص بسرعة عن اتباع هذا النظام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى