الطبخ

استخدامات الثوم المعمر

ما هو الثوم المعمر

الثوم المعمر هو نوع من الخضروات الخضراء ذات نكهة خفيفة تشبه نكهة البصل، وهي تنتمي إلى جنس الأليوم، الذي يشمل الثوم والبصل والكراث. في الماضي، كان الناس يزرعون نباتات الأليوم بسبب طعمها الفريد ونكهتها الحارة وخصائصها الطبية. يحتوي الثوم المعمر، المعروف أيضا باسم Allium schoenoprasum، على مكونات غذائية مهمة للنوم وصحة العظام، وقد ربطت بعض الدراسات المواد الكيميائية الموجودة في الثوم المعمر والبصل والخضروات الأخرى بتأثيرات مضادة للسرطان.

الثوم المعمر هو نوع من الأطعمة الغذائية المفيدة، وهذا يعني أنه يحتوي على سعرات حرارية منخفضة وفي نفس الوقت يحتوي على العناصر الغذائية المفيدة، بما في ذلك الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة. ومع ذلك، يجب على الشخص تناول كمية كبيرة من الثوم المعمر للحصول على الكمية المطلوبة من هذه العناصر الغذائية. عادة ما يستخدم الثوم المعمر كزينة من قبل الناس، وتبلغ الحصة العادية حوالي ملعقة كبيرة واحدة أو 3 جرامات من الثوم العادي، وفقا لوزارة الزراعة الأمريكية (USDA). ملعقة كبيرة من الثوم المعمر المفروم يمكن أن توفر العناصر الغذائية التالية

  • الطاقة: 0.9 سعر حراري
  • فيتامين ك: ٦.٣٨ ميكروجرام أو ٥٪ من الدخل اليومي
  • فيتامين ج: 1.74 ملغ أو 2٪ من الإجمالي اليومي
  • حمض الفوليك: 3.15 ميكروجرام أو 1٪ من الدخل اليومي
  • فيتامين أ: 6.43 ميكروجرام أو 1٪ من الدخل اليومي
  • الكالسيوم: 2.76 ملغ أو أقل من 1٪ من القيمة اليومية
  • البوتاسيوم: 8.88 مجم أو أقل من 1٪ من القيمة الغذائية اليومية.

استخدامات مميزة للثوم المعمر

يوجد العديد من الطرق التي يمكن استخدامها للثوم المعمر والتي تشمل العديد من الطرق

  • ربما تحب طعم الثوم المعمر على البطاطس المخبوزة، لكنك لم تستكشف بعد الكثير من استخدامات هذه النبتة المالحة الممتعة، فالثوم المعمر هو نبات مالح رائع يمكن استخدامه في أطباق متنوعة في المطبخ، كما أنه يتميز بجاذبية بصرية في الفناء، ويمكن استخدامه كطارد للحشرات في المنزل. وهناك العديد من الطرق لاستخدام الثوم المعمر، وهذه الطرق تتعدى بكثير استخدامه كمكون أساسي في الأطباق المخبوزة.
  • فقط لأن الثوم المعمر هو نبات طبي لا يعني أنه لا يمكن استخدامه كنبات زينة، فانبتث الثوم المعمر في حدائقك وأحواض الزهور واستمتع بالزهور الأرجوانية الجميلة، وهذه طريقة رائعة لإضافة ألوان البوب إلى مناظرك الطبيعية مع الاستمرار في الاستفادة من فوائد النباتات العملية الأخرى.
  • يستخدم الثوم المعمر كطارد طبيعي للحشرات، مثل حشرات المن المزعجة التي تكرهه، لذلك زرع الثوم المعمر بجوار النباتات والخضروات التي يفضل المن التغذية عليها، وهذه طريقة جيدة لحماية هذه النباتات دون الحاجة إلى المنتجات الكيميائية التي قد تؤثر على الحيوانات الأليفة والأطفال.
  • تمنع الثوم المعمر تآكل التربة، فجذوره الكثيفة تقوي التربة وتثبتها في مكانها، وبزراعة عشب الثوم المعمر يزداد سمكا وقوة لحماية التربة من التآكل.
  • يمكن استخدام الثوم المفروم والماء لمنع تعفن النباتات، حيث يمكن أن يضر العفن بالنباتات ويدمرها. لذلك، يتم خلط الثوم المفروم والماء، وغلي المزيج على الموقد لبضع دقائق، ثم يترك ليبرد ويوضع في زجاجة رذاذ، ثم يرش على النباتات لحمايتها من التعفن.
  • الثوم المعمر يتناسب تماما مع أطباق السمك، حيث يبهر السمك بالثوم المعمر وينقع فيه ويطهى بزيت الزيتون، مما يجعله لذيذا وصحيا جدا.
  • يمكن إضافة الثوم المعمر إلى الزبدة أو الجبن وخلطهم جيدًا، ثم استخدامهم لدهن الخبز المحمص والبسكويت وأنواع أخرى من الخبز لإضفاء نكهة البصل الطبيعية، وهذه الفروق مثالية للاستمتاع بالنزهات.
  • يمكن إضافة الثوم المعمر إلى مكعبات الثلج لإضفاء نكهة على المشروب المختلط، وحتى بعض الأشخاص يحبون إضافة نكهة الثوم المعمر إلى مشروبات مثل بلودي ماري أو مارتيني، فكن مبدعًا وحاول إضافة الثوم المعمر إلى مشروبك
  • لتحسين النكهة، يمكن إضافة الثوم المفروم إلى البيض المخفوق قبل الطهي، أو إضافته إلى العجة خلال وجبة الغداء. يمكن تجربة البيض المهروس الممزوج بالثوم المعمر لتحضير وجبة غداء شهية للنزهات الصيفية.

الفوائد الصحية الثوم المعمر

يعد الثوم المعمر عنصرا من الخضار ومصدرا ممتازا للتغذية الصحية، حيث يحتوي على سلسلة من العناصر الغذائية المفيدة التي يمكن أن توفر بعض الفوائد الصحية، بما في ذلك التأثيرات المضادة للسرطان. لنتعرف معا على فوائد الثوم المعمر الصحية بالتفصيل:

  • ربطت الأبحاث بين تناول نظام غذائي يحتوي على كمية كبيرة من الخضروات وتقليل خطر الإصابة بالعديد من أنواع السرطان، وأظهرت بعض الدراسات بشكل محدد أن خضروات الآليوم، مثل الثوم المعمر، لها تأثيرات مضادة للسرطان، وأشارت مراجعة لدراسة عام 2015 إلى أن تناول خضروات الثوم المعمر يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بسرطان الجهاز الهضمي، بسبب المركبات الكبريتية المضادة للبكتيريا، ومن الممكن أن يكون لخضروات Allium ومكوناتها تأثير على مراحل مختلفة من السرطان ويمكن أن تؤثر على العمليات الحيوية التي تؤثر على خطر الإصابة بالسرطان.
  • يحتوي الثوم المعمر على كمية صغيرة من مادة الكولين، والتي تعد من العناصر الغذائية الهامة التي تساعد على الحفاظ على بنية أغشية الخلايا، وتحسين الحالة المزاجية والذاكرة والتحكم في العضلات ووظائف الدماغ والجهاز العصبي الأخرى، وفقا لمصادر موثوقة من مكتب المكملات الغذائية (ODS). يتراوح مستوى الكولين اليومي الموصى به للرجال البالغين (AI) بين 550 مجم و425 مجم للنساء البالغات (AI)، بينما يحتوي الثوم المعمر على كمية صغيرة من الكولين – 0.16 مجم لكل ملعقة طعام. لذلك يحتاج الشخص إلى تناول الكثير من الثوم المعمر والأطعمة الأخرى التي تحتوي على مادة الكولين للحصول على مستوى الذكاء الاصطناعي الموصى به.
  • الثوم المعمر يحتوي على فيتامين K المهم لصحة العظام وتخثر الدم، وتشمل المصادر الأخرى لفيتامين K الخضار الورقية والزيوت النباتية والفواكه، بما في ذلك العنب البري والتين.
  • يحتوي الثوم المعمر أيضًا على اللوتين والزياكسانثين، وهما كاروتينات، ووفقًا لبعض المصادر الموثوقة، يتراكم اللوتين والزياكسانثين في شبكية العين ويساعدان في منع التنكس البقعي المرتبط بالعمر، وهذا يعني أن تناول الأطعمة الغنية بهذه المواد مفيد لصحة البصر.

الآثار الجانبية الثوم المعمر

على الرغم من أن الثوم المعمر ليس مصدرا شائعا للحساسية الغذائية، إلا أن الأشخاص الذين يعانون من حساسية البصل أو الخضروات الأخرى أو يعانون من عدم تحملها، قد يحتاجون أيضا إلى تجنب تناول الثوم المعمر. ومن المستحسن للأشخاص الذين يعانون من حساسية الطعام استشارة الطبيب قبل إضافة الثوم المعمر إلى نظامهم الغذائي.

قد يؤدي تناول كميات كبيرة من الكراث إلى اضطراب المعدة لدى بعضالأشخاص، ومع ذلك، يمكن لمعظم الأشخاص إضافة الثوم المعمر إلى نظامهم الغذائي بأمان إذا تم تناوله بشكل معتدل.

يضيف الثوم المعمر نكهة البصل الخفيفة إلى الأطباق، ويفضل الناس استخدام الثوم المعمر كغذاء أساسي أو كطبق جانبي أو إضافة للسلطات، على الرغم من أنهم يمكنهم استخدام الثوم المعمر بدلاً من البصل في وصفات أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الطبخ

استخدامات الثوم المعمر

ما هو الثوم المعمر

الثوم المعمر هو نوع من الخضروات الخضراء ذات نكهة خفيفة تشبه نكهة البصل، وهي تنتمي إلى جنس الأليوم، الذي يشمل الثوم والبصل والكراث. في الماضي، كان الناس يزرعون نباتات الأليوم بسبب طعمها الفريد ونكهتها الحارة وخصائصها الطبية. يحتوي الثوم المعمر، المعروف أيضا باسم Allium schoenoprasum، على مكونات غذائية مهمة للنوم وصحة العظام، وقد ربطت بعض الدراسات المواد الكيميائية الموجودة في الثوم المعمر والبصل والخضروات الأخرى بتأثيرات مضادة للسرطان.

الثوم المعمر هو نوع من الأطعمة الغذائية المفيدة، وهذا يعني أنه يحتوي على سعرات حرارية منخفضة وفي نفس الوقت يحتوي على العناصر الغذائية المفيدة، بما في ذلك الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة. ومع ذلك، يجب على الشخص تناول كمية كبيرة من الثوم المعمر للحصول على الكمية المطلوبة من هذه العناصر الغذائية. عادة ما يستخدم الثوم المعمر كزينة من قبل الناس، وتبلغ الحصة العادية حوالي ملعقة كبيرة واحدة أو 3 جرامات من الثوم العادي، وفقا لوزارة الزراعة الأمريكية (USDA). ملعقة كبيرة من الثوم المعمر المفروم يمكن أن توفر العناصر الغذائية التالية

  • الطاقة: 0.9 سعر حراري
  • فيتامين ك: ٦.٣٨ ميكروجرام أو ٥٪ من الدخل اليومي
  • فيتامين ج: 1.74 ملغ أو 2٪ من الإجمالي اليومي
  • حمض الفوليك: 3.15 ميكروجرام أو 1٪ من الدخل اليومي
  • فيتامين أ: 6.43 ميكروجرام أو 1٪ من الدخل اليومي
  • الكالسيوم: 2.76 ملغ أو أقل من 1٪ من القيمة اليومية
  • البوتاسيوم: 8.88 مجم أو أقل من 1٪ من القيمة الغذائية اليومية.

استخدامات مميزة للثوم المعمر

يوجد العديد من الطرق التي يمكن استخدامها للثوم المعمر والتي تشمل العديد من الطرق

  • ربما تحب طعم الثوم المعمر على البطاطس المخبوزة، لكنك لم تستكشف بعد الكثير من استخدامات هذه النبتة المالحة الممتعة، فالثوم المعمر هو نبات مالح رائع يمكن استخدامه في أطباق متنوعة في المطبخ، كما أنه يتميز بجاذبية بصرية في الفناء، ويمكن استخدامه كطارد للحشرات في المنزل. وهناك العديد من الطرق لاستخدام الثوم المعمر، وهذه الطرق تتعدى بكثير استخدامه كمكون أساسي في الأطباق المخبوزة.
  • فقط لأن الثوم المعمر هو نبات طبي لا يعني أنه لا يمكن استخدامه كنبات زينة، فانبتث الثوم المعمر في حدائقك وأحواض الزهور واستمتع بالزهور الأرجوانية الجميلة، وهذه طريقة رائعة لإضافة ألوان البوب إلى مناظرك الطبيعية مع الاستمرار في الاستفادة من فوائد النباتات العملية الأخرى.
  • يستخدم الثوم المعمر كطارد طبيعي للحشرات، مثل حشرات المن المزعجة التي تكرهه، لذلك زرع الثوم المعمر بجوار النباتات والخضروات التي يفضل المن التغذية عليها، وهذه طريقة جيدة لحماية هذه النباتات دون الحاجة إلى المنتجات الكيميائية التي قد تؤثر على الحيوانات الأليفة والأطفال.
  • تمنع الثوم المعمر تآكل التربة، فجذوره الكثيفة تقوي التربة وتثبتها في مكانها، وبزراعة عشب الثوم المعمر يزداد سمكا وقوة لحماية التربة من التآكل.
  • يمكن استخدام الثوم المفروم والماء لمنع تعفن النباتات، حيث يمكن أن يضر العفن بالنباتات ويدمرها. لذلك، يتم خلط الثوم المفروم والماء، وغلي المزيج على الموقد لبضع دقائق، ثم يترك ليبرد ويوضع في زجاجة رذاذ، ثم يرش على النباتات لحمايتها من التعفن.
  • الثوم المعمر يتناسب تماما مع أطباق السمك، حيث يبهر السمك بالثوم المعمر وينقع فيه ويطهى بزيت الزيتون، مما يجعله لذيذا وصحيا جدا.
  • يمكن إضافة الثوم المعمر إلى الزبدة أو الجبن وخلطهم جيدًا، ثم استخدامهم لدهن الخبز المحمص والبسكويت وأنواع أخرى من الخبز لإضفاء نكهة البصل الطبيعية، وهذه الفروق مثالية للاستمتاع بالنزهات.
  • يمكن إضافة الثوم المعمر إلى مكعبات الثلج لإضفاء نكهة على المشروب المختلط، وحتى بعض الأشخاص يحبون إضافة نكهة الثوم المعمر إلى مشروبات مثل بلودي ماري أو مارتيني، فكن مبدعًا وحاول إضافة الثوم المعمر إلى مشروبك
  • لتحسين النكهة، يمكن إضافة الثوم المفروم إلى البيض المخفوق قبل الطهي، أو إضافته إلى العجة خلال وجبة الغداء. يمكن تجربة البيض المهروس الممزوج بالثوم المعمر لتحضير وجبة غداء شهية للنزهات الصيفية.

الفوائد الصحية الثوم المعمر

يعد الثوم المعمر عنصرا من الخضار ومصدرا ممتازا للتغذية الصحية، حيث يحتوي على سلسلة من العناصر الغذائية المفيدة التي يمكن أن توفر بعض الفوائد الصحية، بما في ذلك التأثيرات المضادة للسرطان. لنتعرف معا على فوائد الثوم المعمر الصحية بالتفصيل:

  • ربطت الأبحاث بين تناول نظام غذائي يحتوي على كمية كبيرة من الخضروات وتقليل خطر الإصابة بالعديد من أنواع السرطان، وأظهرت بعض الدراسات بشكل محدد أن خضروات الآليوم، مثل الثوم المعمر، لها تأثيرات مضادة للسرطان، وأشارت مراجعة لدراسة عام 2015 إلى أن تناول خضروات الثوم المعمر يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بسرطان الجهاز الهضمي، بسبب المركبات الكبريتية المضادة للبكتيريا، ومن الممكن أن يكون لخضروات Allium ومكوناتها تأثير على مراحل مختلفة من السرطان ويمكن أن تؤثر على العمليات الحيوية التي تؤثر على خطر الإصابة بالسرطان.
  • يحتوي الثوم المعمر على كمية صغيرة من مادة الكولين، والتي تعد من العناصر الغذائية الهامة التي تساعد على الحفاظ على بنية أغشية الخلايا، وتحسين الحالة المزاجية والذاكرة والتحكم في العضلات ووظائف الدماغ والجهاز العصبي الأخرى، وفقا لمصادر موثوقة من مكتب المكملات الغذائية (ODS). يتراوح مستوى الكولين اليومي الموصى به للرجال البالغين (AI) بين 550 مجم و425 مجم للنساء البالغات (AI)، بينما يحتوي الثوم المعمر على كمية صغيرة من الكولين – 0.16 مجم لكل ملعقة طعام. لذلك يحتاج الشخص إلى تناول الكثير من الثوم المعمر والأطعمة الأخرى التي تحتوي على مادة الكولين للحصول على مستوى الذكاء الاصطناعي الموصى به.
  • الثوم المعمر يحتوي على فيتامين K المهم لصحة العظام وتخثر الدم، وتشمل المصادر الأخرى لفيتامين K الخضار الورقية والزيوت النباتية والفواكه، بما في ذلك العنب البري والتين.
  • يحتوي الثوم المعمر أيضًا على اللوتين والزياكسانثين، وهما كاروتينات، ووفقًا لبعض المصادر الموثوقة، يتراكم اللوتين والزياكسانثين في شبكية العين ويساعدان في منع التنكس البقعي المرتبط بالعمر، وهذا يعني أن تناول الأطعمة الغنية بهذه المواد مفيد لصحة البصر.

الآثار الجانبية الثوم المعمر

على الرغم من أن الثوم المعمر ليس مصدرا شائعا للحساسية الغذائية، إلا أن الأشخاص الذين يعانون من حساسية البصل أو الخضروات الأخرى أو يعانون من عدم تحملها، قد يحتاجون أيضا إلى تجنب تناول الثوم المعمر. ومن المستحسن للأشخاص الذين يعانون من حساسية الطعام استشارة الطبيب قبل إضافة الثوم المعمر إلى نظامهم الغذائي.

قد يؤدي تناول كميات كبيرة من الكراث إلى اضطراب المعدة لدى بعضالأشخاص، ومع ذلك، يمكن لمعظم الأشخاص إضافة الثوم المعمر إلى نظامهم الغذائي بأمان إذا تم تناوله بشكل معتدل.

يضيف الثوم المعمر نكهة البصل الخفيفة إلى الأطباق، ويفضل الناس استخدام الثوم المعمر كغذاء أساسي أو كطبق جانبي أو إضافة للسلطات، على الرغم من أنهم يمكنهم استخدام الثوم المعمر بدلاً من البصل في وصفات أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى