اسلاميات

تفسير قول الله ” يوم نقول لجهنم هل امتلأت وتقول هل من مزيد “

يقول الله تعالى في كتابه العزيز في سورة ق: في هذه الآية من القرآن الكريم، يتحدث الله عز وجل عن النار وعذابها، حيث يقول: `يوم نقول لجهنم هل امتلأت وتقول هل من مزيد`. وسوف نقدم تفسيراً مفصلاً لهذه الآية.

تفسير الشوكاني
قال الشوكاني رحمه الله في تفسير قول الله عز و جل في الآية التي ذكرناها، أن هذا الكلام عن طريقة التمثيل و التخيل فقط، و ليس في الحقيقة سؤال و معه جواب، و هذا قيل، و الأولى أنه على طريقة التحقيق، و لا يمنع ذلك شيء من العقل و لا الشرع كذلك، و قال الواحدي قال المفسرون: أراها الله تصديق قوله لأملأن جهنم، فلما امتلأت جهنم قال لها الله : هل امتلأت و تقول النار هل من مزيد، أن النار تقول هل من مزيد أي قد امتلأت ولم يتبق في داخلي موضع لم يمتلئ.

تفسير الطبري للآية
يقول ابن جرير الطبري في تفسير قول الله عز و جل:”يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ”، ان المقصود بلك اليوم هو يوم القيامة، و هو يوم يقول الله فيه لجهنم : “ هَلِ امْتَلأْتِ؟”، حيث ان الله قد وعد جهنم بأنه سوف يملأها من الجِنَّة و الناس أجمعين أي من الانس و الجن، و أما في تفسير قول الله عز و جل: “هَلْ مِنْ مَزِيدٍ” فيذكر الامام ابن جرير الطبري ان أهل التأويل اختلفوا، فقال بعضهم ان الله يقول لها: هل امتلأت بعد أن يضع قدمه فيها، فينـزوي بعضها إلى بعض، و تقول: قطِ قطِ  من تضايقها; فإذا قال لها و قد صارت كذلك: هل امتلأت؟ قالت حينئذ: هل من مزيد: أي ما من مزيد و ذلك لشدّة امتلائها و تضايق بعضها إلى بعض.

و يذكر الطبري ان ابن عباس قال: ” إن الله الملك تبارك و تعالى قد سبقت كلمته: لأَمْلأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَ النَّاسِ أَجْمَعِينَ فلما بعث الناس و أحضروا، و سيق أعداء الله إلى النار زمرا، جعلوا يقتحمون في جهنم فوجا فوجا، لا يلقى في جهنم شيء إلا ذهب فيها، و لا يملأها شيء، فقالت: ألستَ قد أقسمت لتملأني من الجِنَّة و الناس أجمعين؟ فوضع قدمه، فقالت حين وضع قدمه فيها: قدِ قدِ فإني قد امتلأت فليس لي مزيد و لم يكن يملأها شيء، حتى وَجَدَتْ مسّ ما وُضع عليها، فتضايقت حين جعل عليها ما جعل، فامتلأت فما فيها موضع إبرة “، و قال آخرون: بل معنى ذلك هو أن جهنم تقول لله عز و جل: زدني إنما هو هل من مزيد بمعنى الاستزادة.

حديث رسول الله عن جهنم
و يروي لنا الطبري حديثا عن رسول الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَ سَلَّم، أنه عن أبي هُريرة رضي الله عنه أن رسول الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَ سَلَّم قال: ” إِذَا كانَ يَوْمُ القِيامَةِ لَمْ يَظْلِمِ اللّهُ أحَدًا مِنْ خَلْقِهِ شَيْئا وَ يُلْقِي فِي النَّارِ تَقُولُ هَلْ مِنْ مَزِيدٍ حتى يَضَعَ عَلَيْها قَدَمَهُ فَهنالكَ يَمْلأها وَ يُزْوَى بَعْضُها إلى بَعْضٍ وَ تَقُولُ: قَطْ قَطْ”.

في حديث آخر عن أبي هريرة، قال النبي صلى الله عليه وسلم: “احتجت الجنة والنار، فقالت الجنة: مالي لا يدخلني إلا فقراء الناس؟ وقالت النار: مالي لا يدخلني إلا الجبارون والمتكبرون؟ فقال للنار: أنت عذابي أصيب بك من أشاء، وقال للجنة: أنت رحمتي أصيب بك من أشاء، ولكل واحدة منكما ملؤها. فأما الجنة فإن الله عز وجل ينشئ لها ما يشاء، وأما النار فيلقون فيها وتقول: هل من مزيد حتى يضع قدمه فيها؟ هنالك تمتلئ وينزوي بعضها إلى بعض وتقول: قط، قط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى