ادب

ملخص كتاب أسرار عقل المليونير

كتاب أسرار عقل المليونير

هو الكاتب ورجل الأعمال الناجح والمتحدث الجماهيري المعروف، هارف إيكر (T. Harv Eker). ومن خلال رحلته لتحقيق الثراء، تعلم مبادئ وأسرار عقول الأثرياء، وكتب كتابًا يحمل اسم “أسرار عقل المليونير” ويتألف من 17 مبدأ لتحقيق الثراء، وسنتناول هذه المبادئ في السطور القادمة.

قواعد كتاب أسرار عقل المليونير

  • القاعدة الاولي

يعتقد الأغنياء أنهم قادرون على صنع حياتهم، في حين يعتقد الفقراء أن حياتهم مصادفة، ومن الضروري أن تؤمن بأنك قادر على صنع حياتك إذا كنت تريد الوصول إلى الثراء، وإذا لم تؤمن بذلك، فسوف تفتقد القدرة على الوصول إلى ما تريد في الحياة، ويقوم الأغنياء بتحمل المسؤولية عن حياتهم، بينما يلعب الفقراء دور الضحية الذي يستسلمون له، وهناك ثلاثة علامات تدل على أن الناس يلعبون دور الضحية:

  1. إلقاء اللوم:يشير الشخص إلى أشخاص وظروف أخرى عندما يتحدث عن سبب مشاكله، ولا يلوم نفسه على أي تقصير.
  2. التبرير: يجد دائما الأسباب لنفسه لتبرير ضيق موقفه المالي ويوضح ذلك بأسباب منطقية.
  3. الشكوي: هو شخص متذمر دائماً، يشكو من كل شيء، ووفقاً لقانون كوني، فإن التركيز على الشكاوى يؤدي إلى زيادتها وتوسعها، وبالتالي يواجه الشخص المتذمر مشكلات مستمرة بسبب شكاواه.
  • القاعدة الثانية

الأغنياء يمارسون لعبة المال من أجل الفوز، والفقراء يمارسون لعبة المال من أجل عدم الخسارة. كسب المال يشبه المباراة، إذا لعبت بهدف دفاعي ففرصتك للفوز في الغالب ضعيفة، وعلى العكس، إذا كان هدفك تسجيل الأهداف فالنتيجة مختلفة. هذا ما يفعله الفقراء في تعاملهم مع المال، حيث يسعون لامتلاك ما يكفي من احتياجاتهم للشعور بالأمان، أما هدف الأغنياء فهو الحصول على كمية كبيرة من المال.

  • القاعدة الثالثة

الأغنياء ملتزمون بكونهم أغنياء، والفقراء يريدون أن يصبحوا أغنياء: الالتزام يعني أن يجعل الشخص تركيزه كاملا على هدف محدد، وبالنسبة للفقراء كل ما يركزون عليه هو الهروب من الفقر لتحقيق الثراء، ولكن الرغبة وحدها لا تكفي، ففي حقيقة الأمر الفقراء غير مستعدين داخلا لدفع ثمن الثراء.

  • القاعدة الرابعة

الأغنياء يحلمون أحلاماً كبيرة، الفقراء يحلمون أحلاماً صغيرة: يوجد الكثير من الناس الذين يقللون من أحلامهم بسبب الخوف من الفشل وشعورهم بقلة قيمتهم، في المقابل، يشعر الأغنياء بقيمة أنفسهم بشكل كبير ويعرفون قدراتهم ويقدرونها، مما يدفعهم لرفع سقف طموحاتهم، وبالتالي يتحقق النجاح والثروة بشكل مختلف لهم عن الفقراء.

  •  القاعدة الخامسة

الأغنياء يركزون على الفرص، والفقراء يركزون على المعوقات: تركيز الأفكار على الفرص يجعل الشخص مستعدا لها، وهذا هو فكر الأغنياء، حيث يظلون دائما مستعدين ويقومون بدراسة المشكلات والبحث فيها، وبالتالي يبقون في أماكنهم، ويتركز الأغنياء على صنع الفرص والحصول على الربح، وأهم ما يميزهم هو استعدادهم للمخاطرة والاعتماد على التجارب والاستعداد للتغيير، بينما الفقراء لا يفعلون ذلك.

  • القاعدة السادسة

الأغنياء يعجبون بالأغنياء، والفقراء يحتقرون الأغنياء والناجحين: إذا أعجبك شيء وقررت الحصول عليه، فمن المؤكد أنك لن تحتقره، ولكن إذا فشلت في الحصول عليه، فقد تحاول تقليل قيمته في عينيك حتى لا تشعر بالحزن، وبالمثل، لتحقيق الثراء، يجب عليك تدريب نفسك على محبة الثراء وتعلم كيف تصبح ثريا يوما ما.

  •  القاعدة السابعة

الأغنياء يرتبطون بالناجحين والإيجابيين، الفقراء يرتبطون بغير الناجحين والسلبيين: قال الكاتب إن كنت تريد الارتقاء بنفسك وتحقيق النجاح فيجب أن تتعلم من الأفضل وتقتدي بهم، ولا تقضي وقتك مع الأشخاص الذين لا يمتلكون قيمة وكفاءة مثلك.

  • القاعدة الثامنة

الأغنياء أكبر من مشاكلهم، الفقراء أصغر من مشاكلهم: يتمثل سر نجاح الأغنياء في قدرتهم على حل المشكلات التي يواجهونها، ويعزى ذلك إلى شعورهم بالمسؤولية والتحدي. لتتمكن من التصرف كالأغنياء عند مواجهة مشاكلك، يجب أن تنمي نفسك باستمرار وتتعلم كيفية التعامل مع تلك المشكلات بفاعلية، وعليك أن تترك التركيز على المشكلة وتركز على الهدف الذي تريد تحقيقه. وعندما تواجه مشكلة، يجب عليك البحث عن الحلول الممكنة دون الغرق فيها.

  • القاعدةالتاسعة

الأغنياء يتصرفون على الرغم من الخوف، الفقراء يتركون الخوف يوقفهم: من بين أكبر المعوقات التي تواجه الناس هي الخوف والشك والقلق من عدم النجاح، وهذه المشاعر تمنعهم من السعادة أيضا، وأكبر الأخطاء التي يرتكبها معظم الناس هي انتظار اختفاء الخوف قبل الخطوة إلى الأمام، مما يجعلهم ثابتين طوال الوقت، وإذا كنت تريد أن تصبح غنيا، فعليك أن تعرف أن الآخرين يعانون من المخاوف والشكوك والقلق مثلك، ولكنهم لا يسمحون لتلك المشاعر بعرقلة تقدمهم.

  • القاعدة العاشرة

الأغنياء على استعداد لتعزيز أنفسهم وقيمهم، بينما يفكر الفقراء في الترويج لأنفسهم بشكل سلبي: يشعرون بأن لديهم أفكار وقيم تستحق المشاركة وتكون مفيدة للآخرين في النمو الشخصي، لذا لا يجدون أي مشكلة في عرض أنفسهم وأفكارهم للآخرين، على عكس الفقراء الذين يشعرون بالخجل أو يترددون في تقديم أنفسهم للآخرين، ولا يدرون أهمية ذلك لنمو عملهم والخدمات المهنية التي يقدمونها.

  • القاعدة الحادية عشر

الأغنياء أموالهم تعمل لأجلهم، الفقراء يعملون من أجل المال: يعرف الأثرياء مبدأ الاستثمار الذي يسمح لهم بالحفاظ دائما على جزء من أموالهم واستثمارها لتزيد دون تدخل جسدي منهم، على عكس الفقراء الذين يعملون دائما من أجل كسب ما يكفي لاحتياجاتهم ولا يتمكنون من زيادة ثروتهم.

  • القاعدة الثانية عشر

الأغنياء مستقبلون جيدون للمال، الفقراء مستقبلون سيئون للمال: يشعر الأثرياء وكأنهم مغناطيس للمال، في حين يشعر الفقراء بأن المال ينفر منهم، ويؤثر هذا الشعور على تفاعلهم مع المال وعلى فرصهم المتاحة.

  • القاعدة الثالثة عشر

الأغنياء يختارون كلاهما، يعتقد الفقراء إما/ أو: يؤمن الأغنياء بتعدد الاحتمالات؛ إذا قدم لهم مشروعان، يقررون فعل الاثنين، يبدأون بأحدهم ويجعلون الآخر في خططهم المستقبلية. أما الفقراء فيقفون متحيرون لاختيار واحد فقط.

  • القاعدة الرابعة عشر

يركز الأغنياء على صافي الثروة، يركز الفقراء على دخلهم من العمل: يعتبر الأغنياء أن ممتلكاتهم جزءا من ثروتهم التي يمكن استخدامها لخدمتهم، بينما ينظر الفقراء إلى المال فقط من خلال ما يحصلون عليه مقابل العمل.

  • القاعدة الخامسة عشر

الأغنياء يتعلمون باستمرار، الفقراء يعتقدون أنهم يعرفون بالفعل: يطور الأغنياء ثرواتهم بتعلمهم كل ما يخص تنمية الثروة والتوسع فيها، بينما يعتمد الفقراء على معرفتهم القديمة ويدعون للحصول على المعرفة.

  • القاعدة السادسة عشر

الأغنياء يحسنون إدارة أموالهم، الفقراء يسيئون إدارة أموالهم: يحسن الأغنياء توزيع الأموال ويدركون الأولويات، ويفكرون بشكل إنتاجي لزيادة ثروتهم، أما الفقراء ففكرهم استهلاكي ولا يجيدون إدارة أموالهم

  • القاعدة السابعة عشر

الأغنياء يتلقون رواتبهم بناء على النتائج التي يحققونها، بينما يتلقى الفقراء رواتبهم بناء على الوقت الذي يعملون فيه، ويعود ذلك إلى ثقة الأغنياء بقدرتهم على تقديم عمل مميز يستحق الكثير من المال، وإذا اختاروا الدفع بناء على الساعة فإن ذلك سيخفض من قيمة عملهم، الذي يتم تحديده بناء على نتائجه النهائية، أما الفقراء فيختارون الشعور بالأمان ولا يخاطرون بناء على تقديرهم لقيمة عملهم الذي يبدو ضعيفا، وعلى العكس قد يكون عملهم جيدا ولكنهم لا يخاطرون.

تلخيص كتاب أسرار عقل المليونير

  • لن ينمو دخلك إلا بمقدار ما تعمل

يقول الكاتب إن لدينا جميعًا مخططًا في عقولنا يخبرنا كيفية التعامل مع المال، ويؤكد على أهمية الوعي بهذا المخطط.

  •  مخططك المالي

إذا كانت لديك ثروة كبيرة ولكنك لست مستعدًا لها من الداخل، فمن المحتمل أن تفقد هذه الثروة في النهاية بسرعة، كما يقول الكاتب هارف إيكر.

يكمن أهمية المخطط المالي في أنه يشبه مخطط المنزل الذي يحدد حدوده وشكله، ويتحدد نجاح مشروعك وفقًا لمخططك المالي، وعند النظر إلى نتائج ثروتك، يمكنك معرفة ما إذا كان مخططك المالي جيدًا أم سيئًا.

  •  لتغيير الفاكهة، يجب تغيير الجذور

بمعنى أن إذا لم تعجبك نتائج ما تجني من أموال فأنظر ماذا زرعت، ضع باعتبارك أن الفاكهة نتيجة أما البذور التي أنتجت الجذور هي سبب ما تحصد، بمعنى أننا نري نتيجة أفكارنا عن المال ومشاعرنا تجهاها وهذا ما يجب أن تدركه فتغيره يقول هارف إيكر (إذا أردت تغيير مرئي فغيّر ما هو غير مرئي).

  • نحن نعيش في عالم يتأثر بالأسباب والنتائج

يوضح الكاتب أن قلةالمال ينبع من عالمك الداخلي ومعتقداتك حول المال، ولذلك يقوم الكاتب بتوضيح هذه النقطة وتكرارها نظرًا لأهميتها التي أشار إليها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى