ادب

ما هو فن الإلقاء والارتجال

الإلقاء هو عنصر مهم جدًا، وعندما يريد الشخص التحدث عن موضوع معين، يجب أن يكون واضحًا، لأنه ليس من الممكن التحدث إلى الأشخاص بشكل غير واضح، ولا يتم عادة مناقشة الأمور الشخصية. ويجب على الشخص أن يتذكر أن الموضوع يكون له أهمية أكبر عندما يحوي على مواضيع تهم الأشخاص الذين يتحدث إليهم.

يجب أن يكون الشخص واثقا من نفسه للتمكن من فن الإلقاء وإيصال الرسالة بالشكل الذي يريده

عناصر فن الإلقاء

  • من أهم عناصر الإلقاء هو التواصل البصري مع الشخص الذي يتحدث معه، حيث يساعد ذلك في بناء علاقة مع الآخرين. ويجب تجنب النظر في كافة الاتجاهات أثناء الحديث لأن ذلك يؤدي إلى تشويش السامعين، كما يجب تجنب إطالة الحديث بقصص غير مهمة والتركيز على القصة المباشرة، حيث لا يمتلك الشخص الوقت الكافي للاستماع إلى القصص غير المهمة. ويجب على المتحدث أن يكون ذكيا بما يكفي لفهم ردود فعل المستمعين والتصرف بناء عليها
  • يجب المحافظة على ابتسامة الوجه. ليس هناك أي داعي لأن يتوتر الشخص عندما يتحدث. ويجب أن يتذكر الشخص أن الالقاء هو فن ولا يولد كل شخص ولديه مهارات في الإلقاء بشكل طبيعي. ويجب أن يكون الشخص يقظا وحذرا للغاية، لانه لا يجب عليه أن يكون صاخبا ولا ناعما بشكل شديد. يوجد بعض الأشخاص الذين يتحدثون فقط من أجل أن يسمع الأشخاص امامهم.
  • يجب ارتداء الملابس المناسبة للأماكن والمناسبات، لا يمكن ارتداء ملابس رياضية عندما يريد الشخص الحديث عن موضوع هام أو رسمي، لأنه لن يتم احترامه
  • ينبغي أن تكون جلسة العرض ممتعة وتفاعلية، ويمكن طرح الأسئلة على الحضور وإعطائهم الوقت الكافي لطرح الأسئلة وتفادي الشكوك
  • الموقع ونظام الصوت والمنصة والإضاءة، كلها أمور مهمة وتلعب دورا كبيرا في الخطابة، لذا يجب على الشخص التأكد من وجود قاعة مناسبة للتحدث إلى الأشخاص في مكان يمكنهم الجلوس بسهولة. في بعض الأحيان يحتاج المتحدث إلى الوقوف على منصة ليتمكن الجمهور من رؤيته، وهذا يمكن أن يكون مفيدا للغاية، وأجهزة الصوت والميكروفون تلعب أيضا دورا كبيرا في تحسين الخطاب ونقل تأثيره إلى معظم الحضور

فن الإلقاء والصوت

كيف تصبح متحدثا بارعا؟ بغض النظر عن اختيار الكلمة الفردية، يجب أن تكون نبرة الصوت والموقف العام مناسبين للموضوع الذي يرغب الشخص في التحدث عنه. يمكن أن تكون نبرة الصوت موضوعية أو شخصية بشكل أكبر، وقد تتوافق مع العقل أو العاطفة، وقد تكون حازمة أو حميمية وقريبة، ويمكن أن تتضمن الروح المرحة أو أن تكون جافة. يمكن أن تشمل عبارات طويلة وتحتوي على تعبيرات معقدة أو أن تكون قصيرة وتحتوي على جمل بسيطة، وهذا يختلف تبعا للأشخاص الذين يلقون الخطاب

الطريقة للوصول إلى نبرة الصوت الملائمة هي تخيل الموقف الذي يتم فيه نطق الكلمة المكتوبة، يمكن أن يكون الالقاء مثل الحديث مع صديق ويمكن أن يكون أكثر رسمية في بعض الأحيان. الإلقاء مشابه لإلقاء كلمة في مؤتمر رسمي، يفضل أن يكون الشخص مثير للاهتمام، ولكن لا يمكن استخدام اللغة العامية أو تناول الأمور الشخصية لأن ذلك لا يفيد

في جميع هذه الحالات، يوجد فرصة للتعبير عن الذات والشخصية بالطريقة التي يريدها الشخص، وتكييف هذا التعبير مع الجمهور أو الأشخاص الذين يتحدث معهم، وفي بعض الحالات، يجب تغيير اللغة أو الكلمات المستخدمة لتناسب المناسبة

النبرة والصوت

يجب أن يحمل أي شيء يكتبه الشخص بصمته الخاصة، أي صوته، وهذا هو الأمر الأهم الذي يجعل الكلمة المكتوبة تناسب تمامًا الشخص الذي يلقيها. فالمحادثة الشخصية مع الأصدقاء تختلف عن إجراء محادثة مع مجموعة من الغرباء.

تشبه الكلمة المكتوبة للشخص الذي يتحدث مع أشخاص مختلفين بطرق مختلفة، حيث يتم تعديلها لتناسب الموقف، ولكن أساسيات الصوت والأفكار والتعبيرات ولغة الجسد تبقى ملك الشخص الذي يمكنه التحكم بها كما يشاء

أهمية فن الإلقاء

يشير مصطلح الالقاء إلى الاختيارات اللغوية التي يستخدمها الشخص لتغطية فكرة أو رأي أو ليروي قصة، وفي الأدب، يمكن أن تساعد الكلمات المكتوبة التي يستخدمها الكاتب في تحديد صوته وأسلوبه المميز

يمكن لاتقان مهارات فن الالقاء المؤثر أن يؤدي إلى تحقيق العديد من الأهداف

  • خلق نبرة صوت تلائم الهدف: في الأدب، غالبًا ما يستخدم الكتاب التشبيهات والاستعارات، حتى تصبح اللغة مكتوبة لفئة محددة من البشر، ولا يمكن لجميع الأشخاص فهم معنى ما يقصده الكاتب، وذلك لأنه يتطلب فهمًا لقضية معينة
  • دعم الكلمة المكتوبة: يدعم اللغة عناصر الموضوع الذي يريد شخص ما إيصاله، ويساعد الإلقاء على إعداد القصة في الموقع والزمان المحددين، فعلى سبيل المثال، عند إلقاء قصة في مدينة معينة، يجب أن يتحدث الشخص بلهجة شبيهة بلهجة سكان هذه المدينة
  • إنشاء صوت سردي: يساعد ذلك في التأثير على المستمعين وجذب استجابة عاطفية وإثارة التأثر، وتختلف نبرة الصوت وفقًا للموضوع المتناول. فالنبرة التي يستخدمها الشخص عند الحديث عن موضوع لطيف أو رومانسي تختلف عن النبرة عند الحديث عن موضوع حاد أو في العمل

معنى الارتجال

الارتجال هو تقنية مهمة في الحديث ويستخدمها الممثلون في الفنون الأدائية. يعتمد فن الالقاء والارتجال على الخيال والعفوية، ويمكن أن يخلق مشاهد مؤثرة ولا تنسى في ذاكرة الفن. ولا يقتصر الارتجال على الشاشة والتمثيل فحسب، بل يمكن تطبيقه في العديد من الأنواع الأخرى، لذا فمهارات الارتجال مهمة جدا للأفراد

العمل المكتوب لديه بالطبع العديد من الفوائد والمزايا، ويشكل الارتجال الأمر الغالب والاساسي في عملية التمثيل، سواء كان الامر في دور السينما أو في المسرح. على اية حال، الخروج عن النص في بعض الأحيان يمكن أن يوفر لحظة من السحر لا يمكن وصفها، وهذه هي النقطة او الهدف الأساسي

يشكل كل من المسرح والكوميديا المرتجلة فنًا مؤثرًا بحد ذاته، وتزداد شعبيتهما بين الجماهير عندما يقوم الممثل بابتكار مشاهد عفوية ومرتجلة

أهمية الارتجال

لا حاجة مطلقا لأن يكون الشخص ممثلا لكي يقوم بالارتجال. العديد من الأشخاص العاديين يستخدمون الارتجال للتفكير بشكل إبداعي أكثر. فالارتجال هو وسيلة رائعة لتوليد الأفكار التي قد لا تتبادر إلى الذهن إلا من خلال التفكير الارتجالي. ويعد الارتجال أيضا وسيلة رائعة لتشجيع الأشخاص على العمل في بيئة مترابطة، كما يساعدهم في إظهار إبداعاتهم في مكان العمل. وهناك من يدرس الارتجال لأسباب مختلفة، بما في ذلك تحسين الأداء وتطوير المهارات المهنية، وقد يكون للتسلية وقضاء وقت مبدع وابتكار أفكار جديدة فقط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى