صحة

حساسية الاطفال من الادوية المختلفة

تتكون الحساسية من الأدوية نتيجة لهجوم جهاز المناعة على الدواء، وهي ردة فعل غير طبيعية بسبب خلل في جهاز المناعة، حيث يعتبر الدواء جسما غريبا يهاجم الجسم، وبالتالي يتعرض للهجوم وتنشأ الحساسية لدى الطفل تجاه الدواء المعين بسبب ما يحدث له داخل الجسم. في هذه المقالة، نتحدث عن حساسية الأطفال والأدوية التي يتحسسون منها، ونستعرض الأعراض وطرق علاج هذه الحساسية ..

= اعراض الحساسية : تظهر أعراض الحساسية من الدواء بعد حوالي ساعة من تناوله، وفي بعض الحالات قد يتأخر ظهور الحساسية لساعات أو أيام، وفي حالات نادرة قد يكون ظهور الحساسية بعد أسابيع. من أهم أعراض الحساسية: طفح جلدي وحكة شديدة واحمرار الجسم وتورم بعض المناطق في الجسم وضيق التنفس واحتقان الأنف وارتفاع درجة الحرارة. وهناك بعض الحالات التي قد تكون أعراض الحساسية لديهم قاتلة، حيث تسبب فشلا في وظائف الجسم الحيوية ..

= الادوية التي تسبب الحساسية : ينبغي معرفة أن جميع الأدوية قد تسبب حساسية للأطفال، ولكن هناك بعض الأدوية الأكثر شيوعا التي يجب أخذ الحذر منها، ومن بينها المضادات الحيوية، والبنسلين يأتي في مقدمتها، بالإضافة إلى مضادات الالتهابات والمسكنات، والأسبرين خاصة، وكذلك الأدوية المناعية مثل الروماتيزم، والأدوية الكيميائية المستخدمة في علاج السرطان، والأدوية التي تحتوي على الكورتيزون

= عوامل تزيد من حساسية الدواء : هناك عوامل عدة يجب مراعاتها وتزيد من احتمالية تعرض الطفل للحساسية بسبب الأدوية، منها وجود حساسية سابقة لأحد الأطعمة أو انسداد في الجيوب الأنفية أو استخدام دواء لفترة طويلة أو جرعات عالية، وكذلك تاريخ عائلي بوجود حساسية والتي يمكن أن تنتقل للطفل بالوراثة .

= تشخيص حساسية الطفل : إذا كان طفلك يعاني من حساسية، يجب عليك الاتصال بالطبيب مباشرة وزيارته. سيقوم الطبيب بفحص الطفل جيدا والتحقق مما إذا كانت تلك أعراض الحساسية، ثم سيقوم بإجراء بعض الاختبارات الخاصة لاكتشاف نوع الحساسية. سيتم حقن الطفل ببعض الأدوية الشائعة في حالات الحساسية تحت الجلد والانتظار لمدة ربع ساعة ومراقبة الأعراض التي قد تظهر على الطفل مثل الاحمرار أو التورم في موقع الحقن وارتفاع درجة الحرارة. في هذه الحالة، يمكن للطبيب أن يحدد نوع الحساسية ويبدأ مرحلة العلاج ..

= علاج حساسية الطفل : يعتمد علاج الحساسية على خطورة الحساسية التي أصابت الطفل وتأثيرها على جسمه وحياته. في جميع الحالات، يتم التوقف تماما عن تناول الدواء المسبب للحساسية. وفي حالات الحساسية البسيطة، يتم إعطاء الطفل مضادات الحساسية التي تحتوي على الهيستامين المسبب للحساسية، بالإضافة إلى كريمات مرطبة لتهدئة الجلد. أما في الحالات الخطيرة، يتم إعطاء الكورتيزون لعلاج الالتهابات التي تنشأ نتيجة الحساسية، بالإضافة إلى حقن الأدرينالين التي تحافظ على ضغط الدم وحركة الجسم بشكل سليم إذا كانت الحساسية تؤثر على وظائف الجسم ووصلت إلى مرحلة شديدة الخطورة .

= استخدام الدواء المسبب للحساسية : في بعض الحالات، قد يحتاج الطفل إلى الدواء الذي سبب له الحساسية من قبل، وفي هذه الحالة يمكن إعطاء الطفل الدواء، ولكن تحت إشراف الطبيب لمعالجة أي رد فعل غير معتاد في الحال. وقبل تحديد الجرعة، يقوم الطبيب بإعطاء الطفل جرعات صغيرة من الدواء، ثم يزيدها بشكل تدريجي كل ربع ساعة حتى يصل إلى الجرعة المناسبة التي لم تسبب حساسية للطفل، وتكون هذه الجرعة الآمنة التي يمكن تناولها دون قلق ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى