الام والطفل

تطورات جنينك في الاسبوع الثاني عشر من الحمل

وصلت إلى الأسبوع الثاني عشر واجتزت الثلث الأول من فترة حملك بنجاح. ستبدأين الآن الثلث الثاني من حملك في الأسبوع المقبل. أعراضك أصبحت أقل بكثير، حيث تشعرين أنك أكثر طاقة ولا تعانين من الغثيان بنفس القدر السابق. ولم يعد لديك الحاجة الملحة للتبول كما كان في السابق. ولكن لا تزال هناك بعض الاضطرابات الهرمونية التي قد تسبب لك أحيانا الشعور بنقص الهواء وعدم القدرة على التنفس. يجب أن تعلمي أن هذا مجرد وهم، وأن جسدك طبيعي تماما ولا يعاني من نقص الأكسجين. ولكن هذه بعض الاضطرابات التي قد تسبب لك بعض الانتفاخ والحرقان وآلام الظهر. كل ما عليك فعله هو الهدوء والتنفس ببطء وعمق حتى يهدأ جسدك ويطمئن بأنه ليس هناك نقص أو مشاكل في التنفس ..

= اعراض الاسبوع الثاني عشر : في هذا الأسبوع، تدخلت في المرحلة الأقل خطورة للاجهاض. رحمك قد ارتفع فوق عظام الحوض، ويمكن للطبيب أن يلاحظ ذلك من خلال الفحص الخارجي. عند حدوث ذلك، يكون الرحم قد ارتفع وابتعد عن مرحلة الخطر وفقدان الجنين بسهولة. قد تلاحظين خطا بنيا أسفل البطن أو في وسط البطن، ولا داعي للقلق، فهذا أمر طبيعي وسيختفي تلقائيا

= تطورات الجنين : في بداية الأسبوع الثاني عشر، يستمر الجنين في التطور بشكل مدهش حيث تستمر جميع أعضائه في التطور. يجب أن نلاحظ أن جميع الأعضاء مكتملة بالفعل، وتكتمل أيضا بروز الأسنان العشرين في انتظار نمو الأسنان بعد الولادة بشهور. منذ بداية الأسبوع الثاني عشر، يبدأ الرأس تدريجيا في العودة إلى حجمه الطبيعي بعد أن كان يصل إلى نصف حجم الجسم أو أكثر. الآن يبدأ في العودة إلى حجمه الطبيعي بالتزامن مع التطورات التي تحدث في خلاياه العصبية. وصل جنينك الآن إلى وزن عشرون جراما وأصبح طوله تقريبا ثمانية سنتيمترات. أصبحت عظامه أقوى وتزداد حركة قدميه ويديه بين الانقباض والاسترخاء. ومع ذلك، لا تزال لا تشعرين بذلك، وأصبحت تعابير وجهه أكثر وضوحا عند تصويره بواسطة الموجات فوق الصوتية ..

= فحوصات الاسبوع الثاني عشر : ليس هناك توصيات أو فحوصات جديدة لهذا الأسبوع، بل يجب عليك فقط الامتثال لتعليمات الطبيب واتباع نظامك الغذائي والالتزام بالأدوية التي تتناوليها بانتظام. ونود أن نذكرك إذا لم تقمي بعد بإجراء اختبار الشفافية القفوية الذي يساعد على تحديد احتمالية وجود تشوهات كروموسومية أو خلقية مثل متلازمة داون أو أمراض القلب لدى الجنين. يتم إجراء هذا الاختبار باستخدام الموجات فوق الصوتية لقياس حجم الجنين وتحديد سمك الطبقة الشفافة القفوية التي تحتوي على السائل الليمفاوي في الرقبة. ومن خلال معرفة عمر الأم يتم تحديد نسبة الاحتمالية لحدوث تلك الشوهات الكروموسومية. لذا، من الضروري إجراء هذا الفحص في وقت مبكر لتحديد نسبة الاحتمالية. ولا تنسي أهمية تناول أقراص حمض الفوليك بانتظام ومستمرة لتجنب تشوهات الجهاز العصبي أثناء تطور ونمو خلايا الجنين العصبية. وكذلك الاهتمام بتناول أقراص الحديد والفيتامينات والكالسيوم لحمايتك وحماية جنينك من أي مشاكل أثناء الحمل أو بعد الولادة. ونلتقي في الأسبوع الثالث عشر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى