الام والطفل

إنجاب الأطفال في سن متأخر

الإنجاب في سن متأخرة 

الأمومة هي نعمة، ولكن قد تواجه النساء بعض العقبات أو الظروف التي تمنعهم من تحقيق حلم الأمومة في سن مبكرة. قد يحدث الحمل في وقت لاحق في الحياة مع تحديات وفرص. تعد الأمومة بداية لتغيير حياة المرأة، ولكن بسبب العوامل مثل العمل والطموح والاستقرار المالي أو الحالة الصحية، قد يختار الأزواج تأجيل الحمل. إذا كنت تخططين للحمل في أواخر الثلاثينيات من العمر، فقد يكون هناك تحدي بسبب العمر البيولوجي. وهنا سنوضح العوامل التي يجب أن تأخذيها في الاعتبار عند التخطيط للحمل في وقت لاحق في الحياة.

سلبيات الإنجاب في سن متأخر

في حالة التخطيط لتأجيل الحمل، من الجيد استشارة أخصائي الخصوبة واستكشاف الخيارات المتاحة أمامك، وذلك نظرا لمخاطر الإنجاب في سن متأخر مثل

  • بينما تختلف كل امرأة عن الأخرى، يكون الحمل بعد سن الأربعين صعبا بسبب نقص إمدادات البويضات مع التقدم في العمر، فعند بلوغ سن الأربعين، تتم امتصاص 90٪ من بويضاتك من خلال الكروموسومات، مما يزيد من صعوبة الحمل بطرق طبيعية، وفي بداية الأربعينات، يبدأ خط الرحم أيضا في الاضمحلال، مما يزيد من صعوبة زرع البويضات، ويمكن أن يعاني شريكك الذكر أيضا من انخفاض الخصوبة.
  • بسبب تقدمك في السن، فإنك تكون أكثر عرضة للإصابة بمضاعفات الحمل مقارنة بالأمهات اللواتي أصغر سنا، حيث يمكن أن تعاني من ارتفاع ضغط الدم والسكري ومشاكل في المشيمة في مراحل متأخرة من الحمل، وتصبح الولادة المبكرة والولادة القيصرية أكثر شيوعا في عمرك. وعند تأخير الحمل، يجب عليك أن تتذكري أن النساء اللائي تتجاوزن سن الخامسة والثلاثين عاما معرضات لخطر الحمل لأول مرة، حيث يكون خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل أعلى. لذلك، عندما يطلب من الأزواج النصيحة حول تأجيل الحمل، يجب أن تتذكري ذلك، لأن قدرتك على الإنجاب ستتدهور مع مرور الوقت، بالإضافة إلى تدهور صحتك العامة. ويجب أن يكون لدى الشخص لياقة بدنية كافية ليتمكن من الإعتناء بطفله بعد الولادة. لذلك، دائما من الأفضل التخطيط للحمل في وقت مبكر في الحياة.
  • تزداد مخاطر العيوب الخلقية للأم والطفل بشكل كبير بعد سن الخامسة والثلاثين، مما يجعل الحمل والولادة أكثر خطورة. وقد يكون من الصعب على الجسم في هذه المرحلة استعادة الحالة السابقة بسرعة، حيث يتعذر التخلص من الوزن بالسرعة نفسها التي كانت عليها في سنوات الشباب.

فوائد إنجاب الأطفال في سن متأخّر

  • قد يعزز قوة العقل

على الرغم من أنه يمكن أن يكون مفيدا لتقليل التوتر وزيادة المعرفة من خلال التعليم، فإن الدراسات تشير إلى أن إنجاب الأطفال في وقت متأخر من الحياة يمكن أن يتسبب في زيادة الحدة العقلية مع التقدم في العمر.

أظهرت إحدى الدراسات أن النساء اللواتي أنجبن طفلهن الأخير بعد عمر 35 عامًا يتمتعن بإدراك وذاكرة لفظية أكثر حدة، ووجدت الدراسة أيضًا أن النساء اللواتي أنجبن طفلهن الأول بعد سن 24 كانواأفضل في حل المشكلات من نظيراتهن اللاتي أنجبن أطفالًا قبل سن الـ24.

  •  قد يكون طفلك أقل عرضة للإصابة

بالطبع، ستحمي طفلك بأفضل ما تستطيعين، بغض النظر عن عمرك، ومع ذلك، تشير العديد من الدراسات إلى أن خطر تعرض الطفل لإصابة غير مقصودة ينخفض مع زيادة سن الأم ويتطلب رعاية طبية.

  • تكون الأم أكثر نضجًا ومستعدًا عاطفيًا

في حين أن الأمهات الأصغر سنا قد يفقدن صبرهن بسرعة، فمن غير المرجح أن تفعل الأمهات التي تأخرن في الإنجاب ذلك، وبالمثل بشكل عام، تصبح الأم أكثر استعدادا لاتخاذ قرارات أبوية عاقلة مما كانت عليه في أوائل العشرينات من العمر، كما تشير إحدى الدراسات إلى أن الأطفال يكونون أكثر ميلا إلى التصرف بشكل أفضل، والتواصل الاجتماعي الجيد، وذلك بفضل سلوكيات الأبوة والأمومة الأكثر استرخاء التي تصاحب إنجاب الأطفال في وقت لاحق من الحياة.

خيارات الحمل بعد 40

كما ذُكِر سابقًا، يصعب الحمل بعد سن الخامسة والثلاثين، ولكن ذلك ليس مستحيلًا ولديك العديد من الخيارات، مثل:

على الرغم من أن الحمل الطبيعي هو الخيار الأول للكثيرين، إلا أنه ليس دائما ممكنا، وخصوصا بالنسبة للنساء اللاتي تجاوزن سن الأربعين. في الواقع، فإن فرصة الحمل في شهر معين للنساء اللاتي تجاوزن سن الأربعين تقل إلى 5٪ فقط بسبب بدء انقطاع الطمث عادة بين سن 40 و 60 عاما، مما يؤدي إلى تقليل الدورة الشهرية وتغيير توقيت الإباضة. عموما، يجب ممارسة الجماع كل يومين خلال وقت الإباضة التي يمكن أن تحدث في اليوم التاسع للنساء اللاتي يقتربن من سن اليأس، وتعتبر زيادة إفراز مخاط عنق الرحم الصافي من المؤشرات الجيدة لحدوث التبويض.

على الرغم من أن تجميد البويضات أو أطفال الأنابيب لا يزال تجريبيًا، إلا أنه يمكن حفظ بويضاتك (أو حفظ البويضات بالتبريد) في سن صغير واستخدامها في المستقبل عند الحاجة للإنجاب. ومع ذلك، يعتبر هذا الإجراء مكلفًا وليس هناك الكثير من البيانات حول معدلات نجاح الزرع بعد التجميد.

مضاعفات الحمل المتأخر

مضاعفات الحمل هي مشاكل صحية تحدث أثناء فترة الحمل وتتزايد خطورتها عند الحمل في سن متأخرة. قد تؤثر على صحة الأم وصحة الطفل أو كليهما، إذ يعاني بعض النساء من مشاكل صحية خلال فترة الحمل وتعاني الأخريات من مشاكل صحية قبل الحمل التي يمكن أن تؤدي إلى حدوث مضاعفات. لذا، من الأهمية بمكان أن تحصل المرأة على رعاية صحية قبل وأثناء الحمل لتقليل مخاطر حدوث مضاعفات الحمل

  • قبل الحمل

يجب عليك التأكد من مناقشة أي مشاكل صحية حالية أو سابقة لديك مع طبيبك. إذا كنت تعالج من مشكلة صحية، فقد يرغب مقدم الرعاية الصحية في تغيير الطريقة التي تدير بها مشكلتك الصحية. على سبيل المثال، قد تكون بعض الأدوية المستخدمة لعلاج المشاكل الصحية ضارة. وفي نفس الوقت، إذا تم تناول هذه الأدوية خلال الحمل، يمكن أن يكون التوقف عن تناول الدواء الذي تحتاجينه أكثر ضررا من الخطر المحتمل خلال الحمل. كما يجب مراجعة أي مشاكل واجهتها في أي حمل سابق حتى يتسنى لك أن تحل هذه المشاكل وتحسن صحة طفلك قبل الولادة، وبالتالي يولد طفل صحي وطبيعي.

  • أثناء الحمل

يمكن أن تتفاوت الأعراض والمضاعفات بعد العقد الثالث من اضطرابات خفيفة إلى أمراض خطيرة تهدد الحياة في بعض الأحيان، وغالبا ما يصعب على النساء تحديد ما إذا كانت الأعراض طبيعية أو غير طبيعية، ويمكن أن تشمل المشاكل الصحية المتعلقة بالحمل مشاكل جسدية ونفسية، وهي حالات تؤثر على صحة الأم والطفل، وقد تزداد هذه المشاكل سوءا بسبب الحمل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى