الوقاية الصحية

أضرار معجون الأسنان

يستخدم معجون الأسنان مع فرشاة الأسنان للعناية بصحة وجمال الأسنان، وهو يعمل على إزالة اللويحات السنية والطعام وتحسين رائحة الفم الكريهة، كما يحتوي على مواد فعالة مثل الفلورايد للمساعدة في منع تسوس الأسنان وأمراض اللثة، ويمكن استخدام مواد بديلة مثل الملح وبيكربونات الصوديوم، ومعجون الأسنان المبتلع بكميات كبيرة يمكن أن يكون ساما، ولم يثبت أن استخدام معجون الأسنان عند تفريش الأسنان يؤثر على إزالة الترسبات حسب مراجعة منهجية لعام 2016 .

جدول المحتويات

مكونات معجون الأسنان

تتراوح نسبة الماء في معجون الأسنان بين 20٪ و 42٪، وتتألف المعاجين من مجموعة متنوعة من المكونات، والثلاثة الرئيسية هي:

1- المواد الكاشطة .
2-  الفلورايد .
3- المنظفات .

يشكل المواد الكاشطة ٥٠٪ على الأقل من مكونات معجون الأسنان التقليدي، وتكون هذه الجسيمات غير قابلة للذوبان. وتساعد في إزالة الرواسب عن الأسنان والتخلص من الترسبات السطحية وتقليل الفجوات وأمراض اللثة. تسبب المواد الكاشطة، مثل مواد تلميع الأسنان المستخدمة في عيادات طب الأسنان، بضعف تآكل المينا المعروف بالتلميع. بعض العلامات التجارية تحتوي على مسحوق أبيض من الميكا، والذي يعمل كمادة كاشطة معتدلة ويضيف لمعانا جماليا، ويزيل بقع تلوين الأسنان. ومع ذلك، لم يتم إثبات تحسين صحة الأسنان بالإضافة إلى تأثيرات إزالة الترسبات وتقليل الفجوات. يشار إلى تأثير جلخ معجون الأسنان بأنه عالي جدا وضار، ويوصي بعض أطباء طب الأسنان باستخدام معجون الأسنان ذو قيمة RDA .

أضرار معجون الأسنان

1- إذا كنت تستخدم مقدارا من معجون الأسنان أكبر من حجم الفول السوداني في كل مرة، فمن المحتمل أن تصبح أسنانك داكنة اللون وأن المينا ستبدأ بالتآكل .

يحتوي العديد من معاجين الأسنان على السيليكا المائية كمكون، وهذا المكون يمكن أن يسبب تآكل السطح الأسنان ويعوق إعادة ترميمها، وهذا يمكن أن يؤدي إلى تسوس الأسنان وتلف مينا الأسنان .

تحتوي بعض معاجين الأسنان على مواد تحلية اصطناعية مثل الأسبارتام، وهي واحدة من أكثر الموافقات المحيرة من قبل إدارة الغذاء والدواء، حيث يمكن أن تزيد الأسبارتام خطر الإصابة بالسرطان والاكتئاب وزيادة الوزن والغثيان والطفح الجلدي وأمراض الزهايمر وباركنسون والتصلب المتعدد، وهناك مخاطر أخرى مرتبطة بتناول الأسبارتام .

يمكن أن تسبب المعاجين المحتوية على الفلورايد تسوس الأسنان، حيث يتم إضافة الفلورايد إلى معظم معاجين الأسنان للحد من تسوس الأسنان. وفي حالة استخدام الشخص للفلورايد، قد يحدث تغير دائم في لون الأسنان، وتظهر آثار جانبية أخرى مثل مشاكل في المعدة وطفح جلدي .

يمكن لنوع معين من معاجين الأسنان أن يسبب حساسية الأسنان أو تفاقم قروح الفم، وعلى الرغم من ندرته إلا أنه يجب الانتباه إليه .

تحتوي معظم معاجين الأسنان على عنصر آخر شائع وهو الغليسيرين، وهو سائل عديم اللون والرائحة وحلو المذاق، والذي يمكن أن يسبب تغيير لون الأسنان وتسبب تسوس الأسنان .

تحتوي معظم معاجين الأسنان على المواد الخافضة للتوتر السطحي التي تسبب الرغوة، وهذه المواد يمكن أن تتسبب في تقرحات الفم وفقًا لبعض الباحثين .

يمكن أن يتسبب تخزين معجون الأسنان في بعض المخاطر على صحتنا، ولكن لا داعي للقلق لأن معاجين الأسنان المنزلية يمكن أن تكون بديلاً طبيعيًا وجيدًا .

طريقة عمل معجون اسنان بالمنزل

يحتاج كل ما هو مطلوب هو نصف كوب من زيت جوز الهند، وحوالي ثلاث ملاعق كبيرة من صودا الخبز، وحزمتين صغيرتين من مسحوق الستيفيا، وهو نوع من بدائل السكر، وحوالي 20 قطرة من القرفة أو زيت النعناع. يتم خلط جميع المكونات مع زيت جوز الهند المذاب قليلا، ويتم تحريك المزيج حتى يصبح الخليط باردا ويتم دمج صودا الخبز تماما. يتم حفظ الخليط في وعاء زجاجي وتركه حتى يبرد تماما، ويمكن غمس فرشاة الأسنان الخاصة بك في العجينة وأخذ كمية صغيرة من المعجون، ويمكن إخراجها بمساعدة ملعقة أيضا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى