الخليج العربي

أبرز الانجازات الطبية التي أثبتت ريادة الطبيب العماني

تتوالى الإنجازات الطبية العمانية يوما بعد يوم، على جميع المستويات المتعلقة بالجانب الطبي في السلطنة، سواء من حيث التجهيزات الطبية أو بالنسبة لكفاءة العنصر البشري العماني الممثل في الأطباء العمانيين الذين أثبتوا تفوقهم الطبي على مدار السنوات الماضية وأكدوا امتلاكهم للمهارات الطبية التي تؤهلهم للريادة والتفوق .

وفقا للإحصائيات الطبية في السلطنة، تم إجراء حوالي 111,333 عملية جراحية في المستشفيات والمراكز الطبية والصحية في عام 2016، وتنوعت هذه العمليات بين الصغيرة والكبيرة، حيث تم تسجيل حوالي 50,883 عملية جراحية كبيرة .

أبرز الانجازات الطبية التي أثبتت ريادة ، و تفوق الطبيب العماني :- يوجد عدداً من أبرز الانجازات الطبية ، و التي قد أثبتت تفوق الطبيب العماني ، و منها :-
1- نجاح فريق طبي من مستشفى القوات المسلحة العمانية مؤخراً في القيام بإجراء عملية زراعة للمساعدات السمعية الدقيقة ، و جدير بالذكر أن هذه العملية تعد من إحدى أنواع العمليات الدقيقة ، و النادرة في مجال زراعة المساعدات السمعية ، و قد شملت العملية القيام بزراعة قوقعة للأذن اليسرى علاوة على زراعة جهاز كارينا ، و هو جهازاً طبيباً تأتي عملية زراعته لأول مرة على مستوى الشرق الأوسط .

إذ قد تمت عملية زراعته بشكلاُ كلياً تحت جلد الأذن ، و تقوم فكرة عمل الجهاز على تحفيز العظيمات السمعية الخاصة بالشخص المريض ، و الذي يعاني من ضعف درجة السمع بينما تعد عملية زراعة هذا الجهاز من الناحية الطبية بمثابة التحدي الفني ، و التقني الكبير ، و ذلك راجعاً إلى كون الجهاز من إحدى الأجهزة الطبية الجديدة على مستوى العالم .

2- هذا بينما أشادت الشركة المصنعة لهذين الجهازين بهذا الانجاز الطبي العماني ، و ذلك يرجع إلى أن عملية زراعة الجهازين قد تمت في خلال عملية جراحية واحدة ، و لمريضاً واحداً أيضاً ، و هذا إنجازاً طبياً لم يسبق إن تم تحقيقه عالمياً ، و جدير بالذكر أن الشركة المصنعة للجهازين قد أعلنت عن هذا الانجاز الطبي العماني بشكلاً رسمياً .

في تاريخ 10 يوليو 2015، قام الفريق الجراحي العماني في قسم جراحة المخ والأعصاب بمستشفى خولة بإجراء أول عملية جراحية لإغلاق تمدد شريان المخ للأطفال عن طريق الحاجب، وهي الأولى من نوعها على مستوى العالم. استخدم المستشفى هذا النوع الجديد من الجراحة لاستئصال أورام مختلفة للبالغين والأطفال عن طريق الحاجب. يعود ذلك إلى أن الجراحة التقليدية، التي تتضمن شق الرأس، عادة ما تنتج عنها فقدان كميات كبيرة من الدم للمريض .

في الموافق العاشر من شهر مارس لعام 2013م، نجح فريق طبي عماني من مستشفى جامعة السلطان قابوس، وهي أحد أشهر مستشفيات عمان، في إجراء أربع عمليات جراحية لزرع واستبدال الصمام الأبهري، عن طريق فتحة صغيرة الحجم في الفخذ (القسطرة)، وعن طريق الشريان الأبهري بالتحديد، وليس بالطريقة التقليدية التي تتضمن فتح الصدر، وكانت هذه العمليات الأربعة بمثابة الأمل الكبير للمرضى الذين يعانون من ضيق الصمام ولا يستطيعون تحمل جراحة القلب المفتوح .

5- في تاريخ الثامن من شهر يوليو لعام 2015م، وفي عملية فريدة من نوعها في العالم، تمكن فريق طبي في مستشفى جامعة السلطان قابوس من إنقاذ امرأة تبلغ من العمر ثلاثين عاما وجنينها، حيث أجروا عملية زراعة صمام داخلي في الصمامات النسيجية، وهي الصمام الأبهري والصمام الماتية داخل القلب .

وذلك كان عن طريق القسطرة بل، ومن خلال عمل فتحة صغيرة الحجم في منطقة الصدر لم يتجاوز حجمها ما قدره 5 سنتيمترات، وتمثلت صعوبة تلك العملية في أنها تعتبر الحالة الأولى من نوعها على مستوى العالم، والتي يجرى فيها زراعة صمام داخل صمام بالقسطرة في داخل صمامين نسيجيين زرعا جراحيا قبل مدته 8 سنوات، وتعرضا للتلف بعامل الزمن لأمرأة حامل مما ترتب عليه ضرورة التعامل الطبي بكل حذر مع الحالة المرضية، وذلك بحكم التعامل مع روحين، وهما الأم، وجنينها إذ كانت الوفاة من إحدى الاحتمالات الشديدة الصعوبة، والمتوقعة بالعملية أو بدونه .

في الثالث من أكتوبر 2017، تمكن فريق طبي بمستشفى السلطان قابوس من تحقيق إنجاز طبي نوعي يعد الأول من نوعه في تاريخ الرعاية الطبية بالسلطنة، حيث استطاعوا علاج مريضة تعاني من التليف وورم سرطاني في الكبد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى