ادب

مفهوم الفنون السبعة وأهميتها

الفن هو تفسير وتعبير عن المشاعر والأفكار التي تدور في عقل الفنان، ليعبر عنها ويتفاعل معها عدد كبير من الأشخاص الذين يفضلون هذا النوع من الفن، وأولئك الذين يمكنهم أن يشعروا بأنه صنع خصيصا لهم. إن الفن هو قدرة الإنسان على الإبداع لتحديد هويته وتطوير ذاته، وقد بدأ البشر في استخدام الفن منذ آلاف السنين، وتؤكد هذه الحقيقة جميع النقوش والرسومات التي تم العثور عليها على جدران المعابد والكهوف القديمة، ويتطور مفهوم الفنون السبعة مع تقدم الزمن وتطور الحضارة .

جدول المحتويات

مفهوم الفنون السبعة

كانت الفنون في البداية ستة فقط، وقد صنفها لهذا التصنيف اليونانيون القدماء وهي : العمارة، الموسيقى، الرسم، النحت، الشعر، الرقص، وبعد ذلك تم إدخال السينما كفن سابع إلى قائمة هذه الفنون الستة، وكان أول من أطلق على السينما مطلح الفن السابع هو الناقد الإيطالي الفرنسي ريتشيوتو كانودو، والذي ولد في إيطاليا عام 1879 م، وانتقل للحياة في باريس في مطلع القرن العشرين، وظل فيها طوال حياته حتى مات فيها عام 1923 م .

محاولات جمع الفنون والدافع وراء ذلك
هناك العديد من المحاولات لتجميع الفنون في عمل إبداعي واحد، بدءا من العصر الإغريقي حيث كان الفنانون يحاولون تجميع الشعر والغناء والرقص والموسيقى في أعمال فنية متكاملة، مع وجود لوحات ومناظر فنية رسمها الفنانون التشكيليون العظماء في ذلك الوقت. وعند ظهور السينما، نجحت في تجميع كل هذه الفنون في أفلام متكاملة .

كان الهدف من جمع الفنون هو إثارة مشاعر خاصة عن طريق مزج حاستي السمع والبصر، وقد صرح الدكتور بول رامان بأنه لا يوجد قانون في الحياة أو الوظائف يمنع مشاعر متماثلة من النشوة والبهجة في عمق أرواحنا، والتي تنشأ نتيجة مزج حاستي البصر والسمع، وهي مسألة تآلف حسي .

أنواع الفنون السبعة

  • العمارة
  • الموسيقى
  • الرسم
  • النحت
  • الرقص
  • السينما

1- العمارة
العمارة هي محاولة خلق وتصميم بيئة داخلية بجانب البيئة العامة التي يعيش فيها الإنسان، عن طريق بناء وتشييد المباني، وبدأ الفن المعماري بالرسم على جدران الكهوف، ثم تطور لإنشاء بيوت ذات تصاميم هندسية متنوعة، ويرتبط الفن المعماري بأسلوب الحياة و العادات والتقاليد في كل منطقة، وقد ظهرت أشكال كثيرة للعمارة منها : العمارة القديمة، والعمارة الإسلامية، والعمارة الآسيوية، وعمارة العصور الوسطى، وعمارة عصر النهضة، وعمارة الحداثة، وعمارة ما قبل الحداثة، والعمارة المعاصرة الحديثة .

2- الموسيقى
يعتقد العلماء أن كلمة `الموسيقى` مشتقة من اللغة اليونانية، وكانت في السابق تعبر عن الفنون بشكل عام. ولكن بعد ذلك، أصبحت تعبر فقط عن الألحان والنغمات، وتستخدم الآلات الموسيقية المختلفة للتعبير عن التركيبات الموسيقية. فكل آلة تصدر أصواتا فريدة ومختلفة عن الآخرى، وتستطيع التعبير عن مشاعر مختلفة دون الحاجة للكلمات. فهناك موسيقى تعبر عن الحزن، وأخرى تعبر عن السعادة، وهناك موسيقى تثير الحماس وما إلى ذلك .

تتمثل الآلات الموسيقية في الآلات الوترية والإيقاعية والنفخ، وتعددت أنواع الموسيقى مع مرور الوقت، بما في ذلك الموسيقى الأندلسية والجاز والترانس والكلاسيكية واليابانية والعربية والميتال والموسيقى الإلكترونية .

3- الرسم
الرسم هو التعبير عن الأفكار والمشاعر بالخطوط والألوان، والرسم أنواع فهناك الرسم التشكيلي، وهناك الرسم التجريدي، والرسم التخطيطي، والرسم الزخرفي، والرسم التنقيطي، والرسم التوضيحي، والرسم الهندسي، والرسم القصصي، والرسم باستخدام الحاسب الآلي، وهناك من يستخدم في الرسم الألوان المائية، أو الألوان الزيتية، أو القلم الرصاص، أو الفحم وغيرها .

4- النحت
النحت هو فن يهدف إلى خلق مجسمات ثلاثية الأبعاد، سواء كانت هذه المجسمات لإنسان أو لحيوان أو لأي شيء مادي آخر، وقد كان النحت موجود منذ قديم الأزل، حيث وجدت المجسمات المنحوتة في مختلف الحضارات سواء الفرعونية أو الرومانية أو اليونانية، وتعددت أغراض النحت بين تخليد ذكرى لشخص ما، أو أغراض دينية، أو تاريخية، وغيرها .

5- الشعر
يمثل الشعر وسيلة للتعبير عن الأفكار عن طريق استخدام كلمات موزونة ومتناغمة، وتتميز بأن يتم قطع الجمل بنفس الطول والتساوي وذلك لتجنب الانحرافات، ويوجد أنواع مختلفة من الشعر مثل شعر المدح وشعر الذم وشعر الرثاء وشعر الغزل وغيرها، ويتوقف نجاح القصيدة على ذكاء وثقافة الشاعر ومعرفته بالأمور المختلفة .

6- الرقص
الرقص هو حركات بواسطة أعضاء الجسم، والتي يعبر فيها الجسد عن مشاعر معينة كامنة في النفس، مع التمايل على نغمات موسيقية دون نشاذ، ويستخدم الرقص في التعبير عن مختلف المشاعر سواء حزن أو فرح، ونجد في كل حضارة نوع معين من الرقص تتميز به، ومن أنواع الرقص : رقصات الصالونات مثل التانجو،  والرقصات اللاتينية مثل السالسا، ورقص الباليه، والرقص الشرقي، والرقص التعبيري، وغيرهم .

7- السينما
السينما هي الفن السابع الذي ظهر نحو عام 1895 م، وهي عبارة عن تصوير متحرك، يعرض مقاطع تبدأ من 10 دقائق إلى ساعتين، وتعرض فيهما قصة معينة أو فكرة لتصل إلى عدد كبير من الناس، وأي عمل سينمائي يحتاج إلى 3 مكونات رئيسية : نص، وإخراج، وممثلين .

أهمية الفنون السبعة

معرفة الفنون السبعة وعناصر الفنون السبعة تمكننا من وصف ما فعله الفنان وتحليل ما يجري في قطعة معينة وتوصيل أفكارنا ونتائجنا باستخدام لغة مشتركة. حيث تكمن أهمية الفنون السبعة في أن هذه القنون تتجاوز كل الحدود ومن الممكن فهم هذه الفنون من قبل الناس من مختلف الخلفيات الاجتماعية، والثقافية، والسياسية.

إضافةً إلى روعة الفنون السبعة في التعبير عن الذات، فإنها ضرورية للصحة الجسدية والعاطفية والعقلية، كما أنها وسيلة فعالة لتسجيل التاريخ بشكل أكبر مما يتصور الناس، ومن هذه الفنون: الموسيقى والرسم والرقص والكتاية وغيرها. [1]

هل المسرح من الفنون السبعة

لا يندرج ضمن الفنون السبعة .

المسرح هو أبو الفنون وهو لا يندرج ضمن الفنون السبعة. الفنون السبعة هي فن العمارة، وفن الموسيقى، وفن الرسم، وفن النحت، وفن الشعر، وفن الرقص، وفن السينما. في البداية كانت الفنون هي ستة فقط هي فن العمارة، وفن الموسيقى، وفن الرسم، وفن النحت، وفن الشعر، وفن الرقص وفيما بعد تم إدخال فن السينما كفن سابع إلى الفنون. وقد أطلق غلى السينما مصطلح الفن السابع وذلك في حوالي عام 1895 ميلادي. [2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى