صحة

معلومات عن تحليل بروانسولين Proinsulin

في الماضي، كان الكشف عن الأمراض يتم عادة من خلال مجموعة محدودة من الاختبارات فقط، وكان ذلك يؤدي إلى عدم الكشف عن الأسباب الحقيقية للأمراض أو الكشف عنها بشكل متأخر بعد تفاقم الحالة المرضية. ويعد مرض السكري من بين الأمراض الأكثر انتشارا ويعاني منه نسبة كبيرة من المرضى، ولذلك، يعمل العلماء على البحث والدراسة والاستكشاف للوصول إلى تحاليل دقيقة يمكن التحقق منها بشكل صحيح مبكرا

بروانسولين Proinsulin

البروانسولين هو مادة بروتينية تتألف من سلسلة من الببتيدات المتعددة الأحماض الأمينية، وتتألف من 84 حمض أميني، وهي المادة الأساسية التي يتم من خلالها إنتاج هرمون الإنسولين، وقد أظهرت الأبحاث أن مادة البروانسولين يتم تخزينها في جهاز جولجي المعروف بالعضيات داخل الخلية، والتي ترتبط بمادة السي ببتايد، ويتم في حالات الحاجة فصل الببتيد C عن جزيء البروأنسولين لتكوين هرمون الإنسولين النشط، وتتمتع مادة البروأنسولين بقدرتها على خفض نسبة السكر في الدم، ولكن ليست بنفس مدى تأثير الإنسولين

تحليل بروانسولين Proinsulin

اختبار بروانسولين Proinsulin يعتبر أحد أهم الاختبارات الطبية التي تستخدم لتشخيص وجود حساسية مرتفعة للأنسولين في الجسم. في الحالة الطبيعية ولدى الأشخاص الأصحاء، تكون نسبة هذه المادة منخفضة جدا، أما إذا زادت عن الحد الطبيعي، فإنها تشير بوضوح إلى إصابة الشخص بحساسية للأنسولين وبالتالي إصابته بمرض السكر .

أسباب إجراء اختبار بروانسولين

قد يوصي الطبيب في بعض الحالات بإجراء اختبار لتحديد نسبة مادة بروانسولين في الدم، ويشمل ذلك، على سبيل المثال:

إذا كان المريض يعاني من أعراض مرض السكري من النوع الثاني أو مقاومة الإنسولين أو متلازمة الأيض، ولم تؤكد الاختبارات الأخرى وجود ذلك

يتم من خلال هذا الاختبار تقييم قدرة خلايا بيتا في البنكرياس على إفراز الأنسولين، وبناءً على النتائج، يتم تحديد ما إذا كانت الخطة العلاجية التي يتبعها الطبيب لعلاج المريض إيجابية أم أنها بحاجة إلى تغيير وتصحيح .

تشير بعض الأبحاث والدراسات إلى أن ارتفاع نسبة مادة بروانسولين Proinsulin أكثر من المعدل الطبيعي يرتبط بشدة بأمراض القلب والأوعية الدموية، ولذلك، قد يتم طلب إجراء هذا الاختبار في حالة الاشتباه بالإصابة بأمراض القلب والشرايين .

يمكن طلب إجراء تحليل بروانسولين Proinsulin في حال تبين نتائج غير طبيعية لاختبارات السي ببتايد والأنسولين .

تفسير نتائج اختبار بروانسولين

من الأفضل أن تكون نسبة البروانسولين في الدم منخفضة وأقل من ملليمول لكل لتر دائما. إذا كانت النسبة أقل من 11، فهذا يشير إلى احتمالية وجود مقاومة للإنسولين ولكنها غير مؤكدة. أما إذا كانت النسبة أعلى من 11 ملليمول لكل لتر، فهذا يشير بالتأكيد إلى وجود مقاومة للإنسولين لدى المريض ويشير أيضا إلى وجود خلل وظيفي في إفراز الإنسولين .

إذا كانت نسبة بروانسولين Proinsulin في الدم مرتفعة بشكل مرضي، فإن ذلك يتطلب اتباع خطة علاجية صحيحة مع المريض، من شأنها أن تساعد على خفض نسبة حساسية الإنسولين عن طريق استخدام العقاقير العلاجية المناسبة، مع الحرص على الوقاية من ذلك عن طريق اتباع نظام غذائي صحي وسليم والحفاظ على الوزن المثالي قدر الإمكان

شروط عينة تحليل Proinsulin

يتعين مراعاة بعض الشروط عند إجراء اختبار الدم بروانسولين Proinsulin، مثل:

– ينبغي على المريض أن يتوجه إلى مختبر متخصص لإجراء التحاليل الطبية الكيميائية، ويجب أن يكون صائمًا لمدة 8 ساعات .

– كما يتطلب الأمر تنظيف منطقة سحب الدم الوريدي على ذراع المريض بإستخدام مسحات كحولية أو قطنة مبللة بالكحول بتركيز 70%، وتنظيف المنطقة جيدا قبل إدخال إبرة الأخذ لتجنب وصول البكتيريا الجلدية إلى الداخل والتي يمكن أن تسبب العدوى أو الالتهابات

يجب سحب عينة الدم على أنبوبة ذات غطاء أحمر، أي لا تحتوي على أي موانع للتجلط، والسماح للعينة بالتجلط بالكامل، ثم وضعها في جهاز الطرد المركزي على سرعة مناسبة. عند إكمال فصل العينة بنجاح، يجب أخذ مصل الدم من الأنبوبة وإضافته في أنبوبة أخرى والبدء في إجراء الاختبار أو حفظها في المجمد حتى وقت إجراء الاختبار .

تقوم بعض المختبرات الطبية بسحب عينة الدم باستخدام أنبوبة ذات الغطاء الأرجواني وتجميدها في المجمد عند درجة حرارة منخفضة حتى يتم إجراء الاختبار .

يجب التأكد من عدم وجود أي تحلل دموي (Hemolysis) أو دهون (Lipemic) في عينة مصل الدم، لأن هذه الحالات تؤثر سلبًا على دقة نتائج الاختبار .

-في حالة كانت العينة محتوية على تحلل دموي ؛ فهنا لا بُد من طلب عينة دم أخرى من المريض ، بينما إذا كانت العينة محتوية على قدر عالي من الدهون ؛ فهنا يُمكن استخدام المذيب العضوي المتوفر لدى الشركات الطبية أو بدلًا من ذلك ، يتم توجيه المريض إلى الصيام لفترة طويلة قبل أخذ عينة الدم .

إرشادات إجراء اختبار بروانسولين

يجب اتباع بعض الاحتياطات عند إجراء تحليل بروانسولين، مثل:

يجب الالتزام بعدد ساعات الصيام، حيث يؤثر التخلف عن الالتزام بهذه النقطة بشكل مباشر على نتائج الاختبارات ويؤدي إلى عدم دقتها .

قد يتطلب الطبيب إجراء بعض التحاليل الأخرى إلى جانب اختبار بروانسولين، ولذلك يجب التواصل مع أخصائي المختبر لمعرفة شروط كل اختبار قبل الذهاب إلى المختبر لإجراء التحليل .

-حتى وإن كانت نتائج الاختبار تشير إلى أن النسبة طبيعية ولا تشكل خطورة ؛ فيجب عدم الاكتفاء بالتفسير الشخصي للنتيجة ؛ بل يجب الحرص على الرجوع إلى الطبيب المختص والمعالج ؛ حتى يُقرر الحالة المرضية بشكل صحيح ودقيق ، ومن ثم ؛ تحديد ما إذا كان المريض يحتاج إلى تعديل في الخطة العلاجية أم لا .

-أشارت بعض الدراسات إلى وجود صلة كبيرة جدا بين ارتفاع نسبة بروانسولين Proinsulin والإصابة بحساسية الإنسولين أكثر من علاقتها بأمراض القلب، وهذا يعني أن وجود ارتفاع في نسبة هذه المادة التي تعد المصدر الرئيسي للحصول على الإنسولين الرئيسي في الجسم يستدعي الرجوع إلى الفحص السريري والأعراض ونتائج الاختبارات الأخرى لتحديد الحالة المرضية بدقة .

ويُذكر أن نسبة كبيرة من الأطباء أصبحوا يعتمدون على إجراء اختبار تحديد نسبة مادة بروانسولين Proinsulin أكثر من أي اختبار اخر نظرًا إلى دور نتائج الاختبار  الكبير في اكتشاف الإصابة حساسية الإنسولين والإصابة بمرض السكري من النوع الثاني أيضًا بشكل مبكر ، ومن ثم ؛ استخدام خطة علاجية صحيحة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى