الام والطفل

مزايا الحمل في فترة العشرينات من العمر

تختلف فترات الحمل لدى المرأة في مراحل مختلفة من حياتها، ويحدث الحمل في كثير من الأحيان عندما تكون المرأة في عقدها الثاني، وتعد هذه الفترة هي الوقت المناسب والأنسب للحمل .

مزايا الحمل في فترة العشرينات :
– تتمتع المرأة في العشرينات بخصوبة عالية :
أحد أهم المزايا للحمل في فترة العشرينات هي أن المرأة تكون في قمة الخصوبة، فهذه الفترة الزمنية تكون الأكثر خصوبة في حياة المرأة، وهذا الأمر ينطبق على الرجل أيضاً إذا كان في نفس العمر، كما أن من فوائد الحمل في هذا السن أيضاً أن خطر الإجهاض يكون أقل، وهذا لمجموعة متنوعة من الأسباب بما في ذلك تمتع المرأة بصحة أفضل وقلة خطر حدوث المضاعفات الجنينية .

– قلة معاناة المرأة من آلام الحمل الشائعة :
وأيضاً من أحد أكبر فوائد الحمل في العشرينات هي أن معظم النساء لا يزالون أصحاء نسبياً في هذه المرحلة من حياتهم، فمن غير المحتمل أن تعاني المرأة من الأمراض المزمنة مثل السكري وارتفاع ضغط الدم، وهذا سيساعدها على الشعور براحة أكبر في الحمل، وستكون قادرة على ممارسة التمارين الرياضية بسهولة أكبر .

يمكن للنشاط والحفاظ على اللياقة البدنية أن يساعد على التخلص من بعض الآلام والأوجاع الشائعة التي تصاحب الحمل. ويشعر النساء النشيطات بأقل قدر من آلام الظهر وعدم الارتياح العام في الحمل. لذلك، يمكن للمرأة أن تمارس الرياضة مثل المشي أو السباحة أو اليوغا للحفاظ على صحتها ولياقتها .

– تقل نسبة إنجاب طفل مصاب بمتلازمة داون :
عندما تكون في العشرينات من عمرك، فإن ذلك يعني أنك أقل عرضة لخطر إنجاب طفل مصاب بمتلازمة داون، حيث يكون خطر الحمل بطفل مصاب بالمتلازمة واحد من بين 2000 لدى المرأة البالغة من العمر 20 عاما، بينما يكون خطر الإصابة بالمتلازمة واحد من بين 900 لدى المرأة البالغة من العمر 30 عاما، وواحد من كل 100 عند عمر 40 عاما، وبالتالي، كلما تقدمت المرأة في العمر، زاد المعدل .

يجب العلم أنه بغض النظر عن عمرك، فمن الممكن أن يكون لديك طفل يعاني من مضاعفات وراثية، وعلى الرغم من أن الخطر يكون أقل بالنسبة للأمهات في سن العشرين، إلا أن هذا لا يعني أن المعدل صفر، لذلك يجب إجراء فحص جيني حتى تعلم الأم ما إذا كانت في خطر طبيعي من حدوث المضاعفات الوراثية للطفل .

– غالباً ما تلد الأمهات في ذلك السن ولادة طبيعية :
عندما تكون المرأة في حالة صحية جيدة ولياقة بدنية عالية، تصبح عملية ولادتها أسهل وأقل تعقيدا. لذلك، يكون لدى النساء اللواتي يلدن في العشرينيات من العمر ولادة أسهل مقارنة بالأمهات في سن متقدمة، نظرا لصحتهن الجيدة وعدم تعرضهن للأمراض المزمنة. كما أن الولادة الطبيعية هي الأكثر احتمالا بالنسبة لهن. إذا كان عمرك أقل من 25 عاما، فإن خطر إجراء القيصرية يبلغ 26.4٪ فقط. وإذا كان عمرك بين 25 و 29 عاما، فإن النسبة تزداد إلى 30.4٪، وهذا يعتبر معدلا منخفضا .

– تقل نسبة حدوث الولادة المبكرة أو نقص وزن الجنين :
إن الأم التي يتراوح عمرها بين 20 إلى 24 عام يقل خطر ولادتها ولادة مبكرة أو حدوث نقص في وزن الجنين، و هذه المخاطر تزداد كلما تقدم عمر المرأة عن هذا السن، حيث عندما يتراوح عمر الام بين 25 إلى 29 يزداد الخطر، إلا أن الخطر يرتفع بشكل كبير بعد بلوغ المرأة سن الثلاثين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى