صحة

متلازمة الرجل الأحمر

تعتبر متلازمة الرجل الأحمر رد فعل سلبي لدواء الفانكومايسين، وتعرف أيضًا باسم متلازمة الرقبة الحمراء، حيث يتطور طفح جلدي أحمر على الوجه والرقبة والعنق وجذع المصابين بها

يتم استخدام الفانكومايسين كمضاد حيوي لعلاج الالتهابات البكتيرية الشديدة، بما في ذلك تلك التي يسببها المكورات العنقودية المقاومة للميثيسلين. يعمل الدواء على منع تكوين جدار خلوي للبكتيريا، مما يؤدي إلى موتها وتثبيط النمو الإضافي ووقف انتشار الالتهاب.

يتم إعطاء الفانكومايسين في بعض الحالات عندما يكون الشخص حساسًا لأنواع الصادات الحيوية الأخرى مثل البنسلين.

جدول المحتويات

اعراض متلازمة الرجل الأحمر

تتمثل الأعراض الأساسية لمتلازمة الرجل الأحمر في الحساسية في الوجه والعنق والجذع العلوي، وتحدث عادة بسبب تسريب الفانكومايسين عبر الوريد. وفي العديد من الحالات، كلما تم إعطاء الدواء بشكل أسرع، زادت احتمالية حدوث الحساسية.

تظهر الحساسية عادة خلال العشرين إلى الثلاثين دقيقة الأولى من بدء العلاج بالفانكومايسين، وتحدث ردود الفعل المتأخرة عند الأشخاص الذين تعرضوا لتعاطي جرعات كبيرة من الفانكومايسين لعدة أيام متتالية.

في الكثير من الحالات، يكون رد الفعل الناتج عن تناول الفانكومايسين طفيفاً جداً ولا يلاحظ بشكل واضح، ولكن يمكن ملاحظة الشعور بعدم الارتياح والحكة بشكل كبير. كما يمكن أن تحدث بعض الأعراض الأقل شيوعاً ولكنها أكثر خطورة

  • ظهور طفح جلدي على الوجه والرقبة والجذع العلوي
  • انخفاض الضغط الدموي
  • انقطاع النفس
  • الدوار
  • الصداع
  • البرودة
  • الحمى والقشعريرة
  • ألم في الصدر أو الظهر، تشنجات في عضلات الجذع
  • ضعف ودوخة
  • غثيان وإقياء
  • الحكة
  • عدم انتظام دقات القلب
  • وذمة وعائية

يحدث الطفح الجلدي في الأطراف أحيانًا، ولكنه عادةً أقل شدةً من الطفح الجلدي في الوجه والعنق والجذع العلوي

أسباب متلازمة الرجل الأحمر

يعتقد الأطباء أن متلازمة الرجل الأحمر يمكن أن تنجم عن عيوب في تحضير الفانكومايسين، وقد استمرت متلازمة الرجل الأحمر في الظهور حتى بعد تحسن كبير في نقاء وتحضيرات الفانكومايسين

المعروف الآن أن متلازمة الرجل الأحمر تسبب بزيادة رد الفعل من خلايا مناعية معينة في الاستجابة عند استجابتها للفانكومايسين. هذه الخلايا، التي تسمى الخلايا البدينة، ترتبط بردود فعل الحساسية. عندما التحفيز المفرط، الخلايا البدينة تطلق كميات كبيرة من مركب يسمى الهيستامين. الهيستامين يقود على أعراض متلازمة الرجل الأحمر

هناك أنواع أخرى من المضادات الحيوية، مثل سيبروفلوكساسين (سيبرو) وسيفيبيم وريفامبين (ريماكتان وريفادين) التي يمكن استخدامها في حالات نادرة لمتلازمة الرجل الأحمر.

خطورة متلازمة الرجل الأحمر

يتمثل الخطر الأساسي الذي يسبب متلازمة الرجل الأحمر في تلقي الفانكومايسين بسرعة، ولتقليل خطر حدوث متلازمة الرجل الأحمر يجب تناول الفانكومايسين ببطء على الأقل لمدة ساعة

متلازمة الرجل الأحمر تحدث بشكل أكثر شيوعا لدى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن الأربعين، وخاصة الأطفال. إذا كان الشخص قد عانى من متلازمة الرجل الأحمر وتمت استجابته للفانكومايسين، فمن المحتمل أن يتعرض لها مرة أخرى خلال علاجه بالفانكومايسين. لا يبدو أن شدة الأعراض تختلف بين الأشخاص الذين كانوا مصابين بمتلازمة الرجل الأحمر في الماضي والأشخاص الذين يصابون بها للمرة الأولى.

كان يعتقد في الماضي أن متلازمة الرجل الأحمر تسبب لأن الفانكومايسين يحضر في بيئة غير صحية، ولكن حالات المرض تحدث اليوم من الفانكومايسين النقي. يعتقد أن الفانكومايسين يمكن أن يغير الطريقة التي تنتج بها الخلايا الحمراء، هذا يمكن ان يقلل من مستوى الصفيحات الدموية في الدم، أو يغير عدد الكريات البيضاء.

متلازمة الرجل الأحمر تتعلق بدواء الفانكومايسين أو أي من الصادات الأخرى. التسريب هو عندما يتم إعطاء الأدوية عن طريق إبرة أو قسطرة بدلاً من تناوله عن طريق الفم. غالبًا ما يكون هذا عن طريق الوريد، ولكن يمكن أن يكون أيضًا عبر الطرق العضلية أو فوق الجافية، على سبيل المثال ، في الأغشية المحيطة بالحبل الشوكي.

ترتبط متلازمة الرجل الأحمر بالتسريب السريع لأقل من ساعة من الجرعة الأولى من فانكومايسين، حيث تظهر عادة علامات المتلازمة بعد فترة قصيرة من الحقن، وغالبًا ما تظهر في غضون 4 إلى 10 دقائق تقريبًا، ولكن هناك حالات من ردود الفعل المتأخرة بعد ضخ أطول.

بشكل عام، متلازمة الرجل الأحمر تحدث عند الأشخاص الذين يعانون من مشكلة صحية أخرى، مثل:

  • السرطان: شائع في الرئة
  • فيروس نقص المناعة البشري: قد يؤثر على الجهاز المناعي

في نحو 30٪ من الحالات، لا يوجد سبب واضح للإصابة بمتلازمة الرجل الأحمر

يمكن أن تتفاقم الأعراض في متلازمة الرجل الأحمر عند استخدام بعض الأدوية الأخرى

  • أنواع أخرى من الصادات الحيوية، مثل سيبروفلوكساسين أو ريفامبين
  • بعض المسكنات
  • بعض المرخيات العضلية

تزيد هذه الأدوية من التحفيز في الخلايا المناعية مثل الفانكومايسين، مما يؤدي إلى تفعيل ردود فعل أقوى. وعند استخدام الفانكومايسين لفترة أطول، يقلل ذلك خطر الإصابة بمتلازمة الرجل الأحمر، وعند الحاجة للعلاج بالفانكومايسين، يجب تقليل الجرعات لتقليل خطر الإصابة بالمرض

علاقة الفانكومايسين بالرجل الأحمر

تم اكتشاف الفانكومايسين في عام 1952 في التربة المستخلصة من الأدغال في بورنيو. كان المستحضر الأولي للفانكومايسين غير نقي وغير مستقر وكان مرتبطا بالعديد من الأمراض وعرف بطين الميسيسبي. كان الأطباء يعتقدون أن سمية الكلى ومتلازمة الرجل الأحمر ناجمة عن الشوائب في الفانكومايسين. ومع ذلك، استمرت متلازمة الرجل الأحمر في الظهور حتى بعد تنقيته.

أشارت العديد من الدراسات إلى أن الفانكومايسين يعزز تحلل الخلايا الدهنية والخلايا القاعدية، مما يؤدي إلى إفراز كمية أكبر من الهيستامين. يمكن التحكم في كمية الهيستامين المنتجة عن طريق جرعة الفانكومايسين المتناولة. ومع ذلك، تشير الدراسات إلى أن متلازمة الرجل الأحمر لا تكون دائما مرتبطة بارتفاع مستويات الهيستامين وتشير إلى أنه يمكن تثبيط الهيستامين باستخدام مثبطات إنزيم الهيستامين وإنزيمات ثنائي أكسيد النيتروجين

معدل الإصابة

توجد تقارير متنوعة حول حادثة متلازمة الرجل الأحمر. هناك تقديرات بحدوث المرض من 5 إلى 50 في المئة بين الأشخاص الذين يعالجون بالفانكومايسين. لم يتم حساب الحالات الطفيفة، وقد تزيد هذه الحالات من معدل الإصابة بشكل أكبر

علاج متلازمة الرجل الأحمر

يحدث الطفح الجلدي في متلازمة الرجل الأحمر عادة بعد العلاج بالفانكومايسين، وعند تطور الأعراض، تدوم متلازمة الرجل الأحمر لمدة عشرين دقيقة، وفي بعض الحالات يمكن أن تستمر لعدة ساعات.

في حال ظهور متلازمة الرجل الأحمر لدى شخص ما، يتوقف الطبيب عن العلاج بالفانكومايسين ويعطي المريض جرعة من مضاد الهيستامين لتخفيف الأعراض، وفي الحالات الشديدة، مثل تلك التي تتضمن انخفاض ضغط الدم، قد يحتاج الشخص إلى الكورتيكوستيرويدات.

يجب على الطبيب الانتظار حتى تتحسن الأعراض قبل استئناف العلاج، وعند إعادة تناول الدواء يجب تقسيم الجرعة المتبقية إلى جرعات منخفضة لتجنب حدوث رد فعل آخر

يمكن معالجة الحالات الخفيفة التي تتمثل في الاحمرار الخفيف والحكة الخفيفة باستخدام مضادات الهيستامين مثل الديفينهيدرامين عن طريق الفم أو الوريد، والرانيتيدين عن طريق الوريد. يجب تقليل جرعات المستقبل بشكل تدريجي وعادة ما يتم زيادة فترة الجرعة الجديدة بعد ساعتين على الأقل.

الوقاية من متلازمة الرجل الأحمر

تشير الدراسات إلى أن إعطاء مضادات الهيستامين قبل إعطاء الفانكومايسين يمكن أن يقلل بشكل كبير من خطر احمرار الجلد والحكة. ويمكن أن يمنع إعطاء ديفينهيدرامين إلى الشخص قبل تسريب الفانكوميسين الأولى متلازمة الرجل الأحمر.

من المهم أيضاً أن يتم إعطاء الحقن لمدة لا تقل عن ستين دقيقة لتقليل المخاطر المحتملة. يمكن أن تقلل الجرعات المنخفضة بشكل كبير من خطر الإصابة بالتخثر الوريدي لأن الجسم سيكون أكثر قدرة على تحمل الفانكومايسين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى