العالم

طريق دوكلام الصيني

يعد طريق “دوكلام”، واحدًا من أشهر عشر طرق بالصين، وهو عبارة عن هضبة ليست ذا مساحة واسعة بل ضيقة تقع في نقطة تلاقي عدة دول وهما “بوتان والصين والهند، وتعد الأزمة هنا هي الخلاف بين كلاهما حتى أصبحت “دوكلام”، موضع تنازع من دولتي بوتان والصين، التي تقع على بعد نحو 15 كيلومتر من ممر ناثو الذي يفصل دولة الهند عن الصين، بالإضافة إلى كونها جزءًا من وادي تشومبي الواقع أساسًا في التبت، الجدير بالذكر هنا هو طريق دوكلام الذي يصفه العالم جميعًا بالممر الذي يربط ولاية سيكم في الهند ببلدة التبت في الصين.

شهدت عامي 1988 و 1998، توقيع معاهدة واتفاقية بين الصين وبوتان يتعهدان فيهما بالحفاظ على السلام والوضع الحالي في المنطقة. في عام 2017، قامت الصين بمحاولة بناء طريق على هضبة دوكلام متجهة جنوبا بالقرب من ممر دوكا، مما دفع القوات الهندية في ذلك الوقت للتحرك لمنع الصينيين. ومع ذلك، لم تكتف الهند بذلك، بل زعمت أن موقفها يستند إلى الحفاظ على مصالح بوتان نظرا للعلاقة الخاصة بينهما. وتصاعدت الخلافات وتفاقمت عندما تقدمت بوتان بشكوى رسمية ضد بناء الصين للطريق في المنطقة المتنازع عليها.

أزمة دوكلام

في يونيو 2017، تفاقمت الأوضاع واندلعت مواجهة بين القوات المسلحة الهندية والصينية في منطقة دوكلام. تلك النزاعات نشأت بعد بناء الصين طريقا يمتد من `يادونك` جنوبا عبر هضبة دوكلام. ليس هناك جدال بشأن دوكلام بينما تدعم الهند مطالب بوتان بالمنطقة. ومن ثم، قامت الصين بتوسيع الطريق الذي كان ينتهي في دوكا باتجاه معسكر تابع للجيش البوتاني في زومپلري، وهو على بعد 2 كيلومتر جنوبا. تعتبر تلك الحافة حدودا للصين ولكنها بالكامل في أراضي بوتان، حسبما يرونه كل من بوتان والهند. تمتد تلك الحافة شرقا وتطل على الرواق الاستراتيجي الهندي في سيليگوري. وفي يوم 18 يونيو من نفس العام 2017، قامت القوات الهندية بعبور المنطقة المتنازع عليها بين الصين وبوتان في محاولة لمنع بناء الطريق.

الهند وأزمة دوكلام

حاول الخبراء في تسوية النزاع تفسير دخول الهند في النزاع بناءً على التقارب الذي حدث في العلاقات بين الهند وبوتان، حيث وافقت بوتان في معاهدة عام 1949 على السماح للهند بتوجيه شؤونها الخارجية والدفاعية، مما جعلها دولة محمية تابعة للهند.

ثم ألغت في عام 2007، المعاهدة بتوقيع معاهدة صداقة جديدة أعطت الحق لبوتان بتوجيه السياسة الخارجية للهند، لكنها توفر سيادة حدودية فيما يتعلق بأمور أخرى مثل واردات الأسلحة، وأوهمت الهند الصين بانتهاك “معاهدة السلام” هذه بمحاولتها إنشاء الطرق في دوكلام، مما جعل الهند تنتقد الصين “لعبورها الحدود” ومحاولتها إنشاء طريق الذي يزعم أنه غير شرعي، بينما انتقدت الصين الهند لدخولها “أراضيها”، والاحتجاج الرسمي الذي تقدمت به نيپال لإنشاء الهند طريق بممر متنازع عليه بالهيمالايا، مايو 2020.

أصرت الهند على المشاركة في هذا النزاع، حيث قدمت احتجاجا في 29 يونيو 2017 على بناء بوتان طريقا في المنطقة المتنازع عليها. وجاء ذلك نتيجة التوترات المتزايدة، مما دفع الهند للتعبير عن قلقها الكبير بشأن الحدود البوتانية وتشديد الأمن الحدودي. في ذلك الوقت، قامت الصين بنشر خريطة تظهر دوكلام كجزء من الصين، وفقا للمعاهدة البريطانية الصينية، وتعتبر جميع الأراضي حتى گيپ‌ موچي جزءا من الصين.

المكر الصيني

ذات مرة، جاء رئيس الوزراء الهندي السابق جواهرلال نهرو في 3 يوليو 2017، وأعلن أن الصين أخبرت الهند أنها وافقت على معاهدة بريطانيا الهندية لعام 1890، وهذا يتعارض مع ما زعمته الصين، حيث أبدى نهرو في رسالته المؤرخة في 26 سبتمبر 1959، التي استندت إليها الصين، رفضه الواضح لمطالبات الصين في 8 سبتمبر 1959، وأكد في ذلك الوقت أن معاهدة 1890 قد حددت فقط الجزء الشمالي من حدود سيكيم التبت وليس منطقة التقاطع الثلاث.

بعد هذه الأحداث، أعلنت الصين في الخامس من يوليو عام 2017 أن هناك “إجماع أساسي” بين الصين وبوتان بأن دوكلام ينتمي إلى الصين، وأنه لم يكن هناك نزاع بين البلدين. وفي أغسطس 2017، نفت حكومة بوتان أنها تخلت عن مطالبتها بدوكلام.

بيان رسمي يدين الهند 

اتهمت وزارة الشئون الخارجية الصينية الهند باستخدام بوتان “كذريعة” للتدخل وإعاقة محادثات الحدود بين الصين وبوتان، وذلك في بيان من 15 صفحة نُشر في 1 أغسطس 2017، وتمت فيه الإشارة إلى “التعدي” على الهند في دوكلام باعتباره انتهاكًا للسيادة الإقليمية للصين وتحديًا لسيادة بوتان واستقلالها.

موقف الصين من دوكلام

وفقا للأدلة التاريخية، أكدت الصين أن هذه المنطقة كانت دائما منطقة مرعي تقليدية لسكان حدود دوكلام، وهي مقاطعة في منطقة التبت ذاتية الحكم، وأكدت الصين أيضا أنه قبل الستينيات، إذا أراد سكان الحدود من بوتان الذهاب إلى دوكلام، كان عليهم الحصول على موافقة الجانب الصيني ودفع ضريبة المرعى للصين.

البوتانية  و طريق دوكلام

حافظت الحكومة البوتانية ووسائل الإعلام على السكوت بعد إصدار بيان صحفي في 29 يونيو 2017، حيث أوضحت ذابوتانيز أن الأراضي التي كانت الصين تبني عليها طريقا هي في الواقع “أراضي بوتانية” التي تطالب بها الصين. هذا كان صدمة كبيرة لأنها كانت جزءا من المفاوضات الحدودية التي جرت بين البلدين. ودافعت الحكومة البوتانية عن سياسة السكوت التي اتبعتها، حيث أكدت أن بوتان لا ترغب في أن تدخل الهند والصين في حرب وتتجنب فعل أي شيء يمكن أن يزيد من التوتر الحالي.

انتهاء نزاع دوكلام

اتفقت الصين والهند على إنهاء نزاع `دوكلام`، ولكن انتهاء النزاع حدث في 28 أغسطس 2017 بعد أكثر من شهرين. أكدت الصين أن الهند سحبت قواتها، وبعد ذلك انسحبت الهند من النزاع في الحدود الشرقية بعد أن فتحت الصين نزاعا في الحدود الغربية في آق‌صاي چن (لداخ)، وهي على بعد حوالي 1300 كيلومتر من دوكلام. وتصاعدت التصادمات في المنطقة التي تسيطر عليها الهند في كشمير.

أزمة دوكلام الأخيرة

بدأت الصين في إنشاء طريق بديل مكنها من السيطرة على جنوب دوكلام، وكان ذلك القرار في شهر مايو 2020، وذلك بعد أن سيطرت على شماله في الصيف، بوتان أصبحت في حكم المفقودة من الهند، وانتصرت الصين على الهند في مواجهات دوكلام عام 2018 (بشرق حدودهما 4.056كم) والذي تـُوِّج بانتقال ولاء بوتان إلى الصين، وفي 2020 انتقلت المواجهات إلى نيپال (بوسط الحدود) وآق‌صاي چن (بأقصى الغرب).

منذ يناير وعلى الحدود الشرقية، بدأت الصين في تجميع نموذج جديد خفيف من الدبابات (ZTQ-15) في المناطق الجبلية على الحدود بين التبت وسيكم (7096 كم²) التي تطالب بها الصين. في أوائل مايو 2020، على أقصى الحدود الغربية بين تاشين‌جيان ولاداخ، قامت الصين بنشر 250 جنديا على ضفاف بحيرة پانگون العالية، التي تسيطر عليها الهند وتطالب بها الصين وتسميها آقصاي چن وتلاصق كشمير. وقد حدثت مواجهات في سكيم على الحدود الشرقية في أوائل مايو 2020، مما أدى إلى إصابات في الجانبين الصيني والهندي. في 12 مايو 2020، قامت الصين بإرسال تشكيلات من المروحيات بالقرب من خط السيطرة الفعلي LAC (على بعد 4000 كم غرب الحدود) في لاداخ، بينما قامت الهند بإرسال دوريات لسلاح الجو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى