مال واعمال

صندوق الأجيال القادمة بالكويت و أهم مراحل تطوره

صندوق الأجيال القادمة هو مشروع مهم في الكويت، ويهتم بالأجيال القادمة. يتم إدارته من قبل الهيئة العامة للاستثمار.

جدول المحتويات

إنشاء صندوق الأجيال القادمة

تم إنشاء صندوق الأجيال القادمة في عام 1976 من قبل سمو الشيخ جابر الأحمد الصباح، رحمه الله، وكان الهدف الأساسي وقتها هو الاستثمار في الأسهم العالمية المختلفة والعقارات، وذلك لتوفير الرفاهية للأجيال المستقبلية في الكويت.

– و بالفعل تم تحويل نصف المبلغ الموجود برصيد صندوق الاحتياطي في العام – ذلك المجلس الذي تم انشائه في عام 1953 – إلى هذا الصندوق ، هذا مع العمل على إضافة إيداع لا يقل عن حوالي عشرة بالمائة من مجموع ايرادات الدولة بشكل سنوي في هذا الصندوق ، و ذلك لإعادة استثمار هذا العائد مجددا من الايراد.

– في عام 1976 الشيخ الراحل جابر الأحمد الصباح بإصدار مرسوم يقتدي بإنشاء هذا الصندوق ، و كانت رغبته أن يقطع قيمة عشرة بالمائة من الإيراد السنوي للدولة ، و يتم وضعه في هذا الصندوق للاستثمار ، و قد تم تغيير نسبة الخصم التي يتم وضعها في داخل الصندوق في عام 2013 ، لتصبح ربع الايرادات بدلا من كونها عشرة بالمائة فقط.

الهدف من إنشاء صندوق اجيال المستقبل

– هدفت الكويت في البداية من انشاء هذا الصندوق إلى العمل على تأمين مستقبل البلاد من خلال مستقبل أجيال قادمة ، و كان السبب في ذلك هو أن الإيراد الأساسي للدولة يتمثل في النفط ، و الذي يعتبر أحد أهم المصادر الرئيسية ، هذا المصدر الذي يعتبر قابلا للنضوب في أي وقت ، و اعتمادا على الاستراتيجية الموضوعة من قبل الدولة في تأمين مختلف الاجيال القادمة ، كما قام هذا الصندوق الاستثماري و اطلق عليه اسم صندوق الاجيال القادمة لحمايتهم.

– و يتم من خلال هذا الصندوق إقامة العديد من الاستثمارات التي تتم داخل الكويت و خارجها ، و ذلك اعتمادا على الاستراتيجية الموضوعة ، و التي تعتمد على توزيع الأصول في فئات اصول مختلفة اخرى ، وهذا الأمر يعتمد على العديد من المساهمات التي تختص بالناتج المحلي ، وكذلك الرسملة السوقية ، هذا بالإضافة إلى عدد من العوامل الأخرى التي يعتمد عليها في قانون الاستثمار بداخل الكويت.

كيفية إدارة الصندوق في المستقبل

بالنسبة لطريقة إدارة الصندوق في المستقبل، فإنه يعتمد على استراتيجيات فعالة تتمثل في إدارة صندوق الأجيال عن طريق استخدام الرصيد الموجود داخله في شراء الأسهم والعقارات وغيرها، وذلك لتنمية هذا الرصيد وتجنب أي خسائر محتملة. ولكنه تعرض لبعض الخسائر في حرب الخليج الثانية، ولكن تجري الآن محاولات لتدارك هذا الموقف.

تغيرات رصيد الصندوق

على الرغم من ان هذا الصندوق كان المرسوم الخاص به كان يتمثل في عدم سحب اي مبلغ من الصندوق تحت اي ظرف ، إلا ان الرصيد بداخله تأرجح لعدة مرات ، و كان ذلك ناتج عن ظروف تعرضت لها دولة الكويت عدة مرات متتالية ، و كانت أولى هذه الظروف حرب الخليج ، و كذلك حرب تحرير الكويت ، وبعد ذلك ارتفع قيمة الرصيد بالصندوق لتصل إلى 37 مليار دينار ، وكان ذلك في عام 1999 ، ثم تواصل الارتفاع لعام 2008 ليصل قيمة المبلغ بالصندوق إلى 57.9 مليار دينار ، و اخيرا في عام 2014 ليصل إلى 160 مليار دينار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى