ادب

سمات الفن المصري القديم

الفن المصري القديم

عرفت الحضارة المصرية القديمة بعظمتها الفنية التي تركت أثرا على فنون الشرق عامة، و قد ترك قدماء المصريين من الآثار التي تشير إلى الفن المصري وجماله المثير والذي يصعب حصره ، والذي فقد منه أكثر مما وجد ، وما تبقى منه للآن لا يقارن بما سرق ، أو فقد نتيجة عوامل أخرى ، وما لم يتم اكتشافه بعد.

تميز الفن المصري القديم بشهرته واعتراف الفنانين به، سواء كانوا معاصرين أو سبقوا العصر الحالي. ووصفوا حالة الفن المصري القديم بمدى ازدهاره. كان الفن المصري القديم يعكس الحقبة الزمنية بشكل واضح، مثل التدوين والكتابة، كما لو كان مرآة. وأثر ذلك على فناني العصر الحالي هو أن لوحاتهم لم تقتصر على الأماكن المعتادة للفن، بل امتدت لتشمل جدران المقابر وأعمدة المعابد والحجارة والصخور. واستخدموا طرقا متنوعة في التصوير والنحت، تتراوح بين المثالية والواقعية. استخدموا المواد المتاحة لهم مثل الأحجار والنحاس والخشب. تميز الفن المصري القديم ببعض السمات التي لم تكن موجودة في الفنون الأخرى، ولم يتم وصفها فقط في الكتب العربية، بل تم ذكرها أيضا في المؤلفات الغربية وأثرت في حضارات مختلفة.

أشهر سمات الفن المصري القديم

سمات الألوان في الفن المصري القديم

  • عند الحديث عن استخدام الألوان في الفن المصري القديم، يبدو للدارس والمتذوق وذو الخبرة في الفن مدى وضوح الألوان المستخدمة. كانت الألوان تظهر بوضوح وبطريقة صريحة في الفن المصري القديم، ولكن بدون تجاهل طريقة استخدامها وتنسيقها. إنها لم تكن ألوان واضحة بدون تنسيق، بل كانت تخدم الفن بشكل واضح، ولم يتغاض عنها الفنان. في الزخرفة، استخدمت الألوان بمهارة، حتى يلاحظ المشاهد البهجة والتناسق المليء بالحركة، دون إهمال حق الزخارف في التعبير عن الألوان.
  • تتميز هذه الألوان بالثبات والبقاء على مر السنين الطويلة، ومن المدهش أنها لا تزال تحمل دلالاتها وتحتفظ بألوانها حتى يومنا هذا.
  • تتصف الألوان في الفن المصري القديم بالرمزية ، إن الألوان عنده لا تعتبر بهجة فقط بل تشير إلى الأرض والزراعة والحضارة ومدى الارتباط الوثيق بينها وبين شخصية المصري القديم لتصبح الألوان معبرة عنه في رمزيتها، تشير باللون البني إلى طينية البيئة، وكأن الفنان مع كل لون كان يتعمد النطق بألوان الأرض والحياة.
  • دقة الألوان ووضوحها، وتكييفها في تصوير ما يعرض.

سمات أسلوب الفن المصري القديم

  • اتسم الفن المصري القديم بوحدته وقدرته على السير على قواعد منظمة فهو ليس فن عشوائي، و ظلت تلك هي قواعده التي لا يخالفها إلا في استثناءات من العصور التي منح فيها الفنان نفسه الفرصة و الخروج بالفن إلى الواقع ، وعدم الالتزام التام بالقواعد وقنص شئ من الحرية، وإن لم تكن تلك كثيرة وطويلة هذه الفترات إلا أنها وجدت بالفعل ملموسة في الفن، استثناءات في الغالب كان منحها له الظروف السياسية والاقتصادية للعصر ذاته.
  • يتميز الأسلوب الذي تبناه الفن المصري القديم بأنه أداة للتدوين يتم تسجيلها باستخدام الرسم الواقع، ويعكسه بأدواته المتاحة له.
  • اعتمد الفن المصري القديم على ما استقر عليه من أحجام في رسم الشخصيات حيث جعل لكل شخصية حجم يحددها وزنها داخل المجتمع فلن تجد مثلا حجم الحاكم يماثل حجم فرد من عامة الشعب، فالحاكم يجب أن يكون ذا أبعاد أكبر من الافراد الباقين ، يجب أن تكون صورته بارزة تشير إلى العظمة ولا مانع من إضفاء أنواع من الخوف والرهبة تجاهها.
  • – “كانت اتجاهات الفن تتميز بتحديد واضح في زوايا الرسم وطرق تسليط الضوء على صفات الأجسام، ومراعاة الوجوه والصدور وجوانب الجسم في التصميم.
  • يتميز فن هذا الزمن بخطوط تعبيرية تغلب عليها الرمزية، وتعتمد بشكل أكبر على التعبير عن طريق استخدام الزخرفة.
  • يتميز أسلوب الفن المصري القديم بالاعتماد على النسب في الرسم، حيث يتم مراعاة نسبة الأحجام بين الأجزاء المختلفة والتماثيل المختلفة التي يتم نحتها أو رسمها، وكذلك يتم اختيار الغرض من رسمها للتأثير على المشاهد وإبراز قوة الشخصيات والملوك.
  • لا يمكن فصل خصائص هذا الفن تمامًا عن خصائص العصر الذي ينتمي إليه، فكلما كان العصر مزدهرًا سياسيًا واقتصاديًا، كان الفنانون يعبرون عن تلك الحالة من الازدهار الفني في أعمالهم الفنية.

سمات المنحوتات في الفن المصري القديم

  • تميزت المنحوتات في هذا العصر بالتجريد والحدة والاعتماد على الأشكال الهندسية، وتميزت بصلابتها وعدم تأثرها بالعوامل البيئية وظروف الجو، مما منحها صفة الثبات والبقاء.
  • التمثال في فكر المصريين القدماء ليس مجرد نحت، بل يحمل دلالة عقائدية تعكس إيمان الفنان بالخلود، مثل خلود الشمس من وجهة نظره. ولذلك، كان ينحت التماثيل بعناية شديدة، لتدوم وتبقى خالدة مع الزمن.
  • يتميز الفن المصري القديم بالهدوء والاتزان والسكون، وهذه الصفات واضحة في جميع أنواع الفنون التي يمتاز بها، وتناسب مع الأفكار التي يعتقدها الفن المصري القديم حول الحياة والموت والبعث والقبور.

عوامل تأثر الفن المصري القديم

  • من أكثر ما أثر في الفن المصري القديم كانت بيئته نفسها من الطين والماء، وكل أشكال السطح في ذلك الوقت.
  • تأثر الفن المصري القديم بالطريقة التي كانوا يحكمون بها، والتي انعكست في رسوماتهم ونحتهم وفنونهم بشكل عام.
  • أثيرت العادات والأفكار والتقاليد في فنون المصري القديم.
  • من بين العوامل التي أثرت في الفن المعماري المصري القديم وأيضا في الفن المصري القديم بشكل عام، كانت عقائده وديانته ونظرته إلى الموت والحياة والآلهة، وبالتالي كان للدين تأثير كبير على فنه
  • كان للنشاط الاقتصادي في مصر القديمة دور كبير وملموس في فنون المصريين القدماء، وكانت أدوات العمل الاقتصادي تستخدم في نقش الحقول والمحاصيل واستخدام المواد الخام في الفن.
  • تأثر الفن بالثقافة والبيئة.
  • كان لتطور بعض العلوم في مصر القديمة تأثير على الفنون.

النحت في الفن المصري القديم

إذا نظرنا إلى تاريخ النحت في الفن المصري القديم، سنجد أنه كان هناك تنوع في الأشكال المنحوتة، حيث كان هناك نحت لأجساد الملوك والحكام، وكذلك نحت للعامة، ولم يكن هناك اهتمام كبير بالرسوم والنحت للأفراد العاديين في المجتمع المصري القديم، ولم يكن الفنان يركز على الدقة في هذه الأعمال، فكان الغرض الرئيسي هو صنع تمثال يوضع بجوار المتوفى عند الدفن.

تميزت تماثيل الملوك والحكام بأحجامها التي تفوق الحجم العادي لجسم الإنسان، وكان هدف ذلك هو التعظيم وجلب الرهبة والقوة والتأثير للملك، بعكس التماثيل العادية للأشخاص التي تتميز بأحجامها العادية.

المراجع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى