الام والطفل

خرافات عن نوم الطفل الرضيع

غالبًا ما نسمع العديد من الأشياء غير الدقيقة والمثيرة للقلق حول الأطفال وعلاقتهم بزملائهم في العمل. فبعض هذه الأشياء هي مجرد خرافات وقصص غير دقيقة تم إثبات عدم صحتها من قبل العلم الحديث. لذلك، دعونا نكشف بعض الخرافات المتعلقة بنوم الرضع .

خرافات عن نوم الطفل الرضيع :
ينبغي لطفلك أن ينام في غرفة مضيئة خلال النهار ليتعلم أن الوقت ليس الليل
الحقيقة : إن النهار والليل لا يعنيان إلا القليل جدا لطفلك ، لذلك فإن وجوده في غرفة مضيئة أو مظلمة لن يغير ذلك، والحقيقة هي أن الأطفال يعثرون على الراحة في الغرفة المظلمة ، وسيكون من الأسهل كثيراً على طفلك أن يستقر ويظل نائما في غرفة مظلمة، خاصةً إذا كان عمر طفلك يتجاوز شهرين من العمر.

حيث أن الظلام يحفز إفراز الميلاتونين ، وهو هرمون مهم لاستقرار طفلك ونومه بشكل جيد، أفضل طريقة لمساعدة طفلك على فهم الفرق بين النهار  والليل هو تنظيم الإيقاع اليومي الخاص به، فعلى سبيل المثال ، دائمًا قومي بإيقاظه في نفس الوقت كل صباح وإجعليه  أيضاً ينام ليلاً في وقت ثابت .

إذا كان الأطفال ينامون جيدًا في الليل، فلا يحتاجون إلى الكثير من النوم صباحًا
الحقيقة :
النوم في النهار والنوم في الليل مرتبطان بشكل أساسي، حيث تؤثر الـ 12 ساعة الأولى من يوم الطفل مباشرة على الـ 12 ساعة التالية (الليل). فإذا كان الطفل ينام جيداً في النهار، فإنه سينام جيداً في الليل أيضاً، طالما لم يتخطَ الحد الأقصى لساعات النوم القصيرة التراكمية في النهار بالنسبة لعمره .

أما بالنسبة للطفل الرضيع الذي ينام بالفعل خلال الليل ولا ينام خلال النهار طويلاً، فإن جعله يأخذ قيلولة أفضل وأطول لن يؤثر سلبًا على نومه ليلاً على المدى الطويل ، ولكن إذا استمر الطفل في عدم النوم بشكل جيد خلال النهار فإن ذلك سيبدأ بالتأكيد في التأثير سلبًا على نومه ليلاً .

3- لا يستطيع الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 أشهر النوم طوال الليل :
الحقيقة
: قدرة الطفل على النوم خلال الليل تعتمد على العديد من العوامل منها وزنه ، ومقدار تناوله للحليب والغذاء اليومي ، وبيئة نومه أي ما إذا كان مغطى بشكل جيد أم لا (للأطفال الصغار) ، ودرجة حرارة غرفته ، وكونهم مرضى أم لا ، وعدد ساعات نومهم خلال اليوم ، وإذا كانوا قادرين على الاستقرار في النوم (في الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 4 أشهر)، لذلك فمن الممكن للطفل الذي يبلغ من العمر 6 أسابيع أن ينام طوال الليل في الظروف المناسبة.

4- يجب عليك أن لا تيقظ طفلا نائماً أبداً :
الحقيقة : إذا كان طفلك ينام كثيرا أثناء النهار، فذلك يعني أنه لن ينام كثيرا أثناء الليل، في هذه الحالة يجب بالتأكيد إيقاظ طفلك من قيلولته، فبعض الأطفال ينامون بسعادة أثناء النهار ثم يظلون مستيقظين طوال الليل، وهذا أمر خاطئ، لذا، إيقاظ طفلك من القيلولة يساعد على تنظيم مقدار النوم اليومي لطفلك، ليتمكن من النوم بشكل جيد في الليل.

5- استيقاظ الطفل أثناء الليل يعني دائماً أنه جائع :
الحقيقة :
الأطفال يستيقظون في الليل وهم جائعون ، بالتأكيد ، ولكن ليس دائما هذا هو السبب ، هناك العديد من العوامل التي تؤدي إلى استيقاظ الرضع والأطفال الصغار في الليل ، سواء كانوا قد ناموا كثيرا أو قليلا خلال النهار ، أو شعروا بالحرارة أو البرودة ، أو كانوا مرضى ، أو غير مرتاحين ، أو غير قادرين على النوم ، وبالطبع الجو .

إذا كان طفلك يستيقظ كثيرًا في الليل وتقوم باطعامه في كل مرة ، فقد يستهلك الجزء الأكبر من حليبه أثناء الليل، مما يعني أنه سيأخذ كمية أقل من الطعام في اليوم، ومن الأفضل أن يحدث العكس!،  لذلك إذا استطعت استبعاد الجوع كسبب للاستيقاظ ، يجب أن تنظر إلى العوامل الأخرى التي قد تساهم في استيقاظ طفلك .

6- ينام الطفل فقط عندما يكون متعب :
الحقيقة :
بعض الأطفال سوف ينامون عندما يكونون متعبين، ولكن ستبقى الغالبية العظمى من الأطفال مستيقظين ببساطة إلى أن يصبحوا متعبين بشكل كبير ، مما يجعل من المستحيل عليهم الاستقرار بسهولة أو النوم بشكل جيد، نحن بحاجة لتعليم أطفالنا النوم بشكل صحيح عن طريق التأكد من أنهم يظلوا مستيقظين لوقت كاف و يأخذون قيلولة لفترة من الوقت وأن لديهم الظروف المناسبة للنوم.

تقديم الكثير من الأطعمة الصلبة للطفل في وقت العشاء قد يجعلهم ينامون طوال الليل
الحقيقة :
إن توازن الحليب مقابل الأطعمة الصلبة مهم جدا، ولكن يجب عليك دائما تقديم الأطعمة الصلبة في وجبة الغداء أولاً، ثم تقديمها في وجبة العشاء ثم تقديمها في النهاية في وجبة الإفطار، فالغداء هو أهم وجبة في اليوم لأن البروتين في هذه الوجبة يتم تخزينه بواسطة كبد الطفل بطريقة تساعدهم على الشعور بالشبع طوال الليل، إذا كان الطفل الذي يقل عمره عن 10 أشهر يأكل بروتين على العشاء ، فإنه قد يتسبب في جعله مستيقظاً في الليل بسبب مكافحة جسمه لهضم البروتين .

8- يجب أن ينام الأطفال في غرفة هادئة :
الحقيقة :
ينام الأطفال، وبخاصة الأطفال الصغار، بشكل أفضل في الضوضاء، حيث إنهم معتادون على ذلك منذ أن كانوا في الرحم. لذا يمكن أن يساعد وجود الضجيج الأبيض في الغرفة الطفل على استقرار نومه، ويساعد أيضا في حجب أي أصوات أخرى قد تزعج الطفل أثناء نومه. ويجب أن يكون مستوى الضجيج الأبيض أعلى من مستوى بكاء الطفل إذا كان يبكي. وإذا كان لديك مقياس ديسيبل، فمن الأفضل تشغيل الضوضاء البيضاء عند 65 ديسيبل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى