تعليم

بحث عن رحلات الشيخ محمد بن عبدالوهاب لطلب العلم

الشيخ محمد بن عبد الوهاب ولد في عام 1703 وتوفي في 22 يونيو 1792. كان زعيما دينيا وعالما في نجد، وسط الجزيرة العربية. كان يتبع المنهج الحنبلي المعتدل في الفقه، والذي كان الأكثر شيوعا في منطقته. حارب البدع والتصوف التي حاولت انتشارها وتصدى لها، وكذلك حارب التشيع الذي نشره الفرس. بذلك، عاد الجزيرة العربية إلى العقيدة السنية الصحيحة .

جدول المحتويات

معلومات عن حياة الشيخ عبد الوهاب

ولد في عام ١١١٥ وتعلم في بلدة العيينة، وهي قرية في اليمامة بنجد شمال غرب الرياض، حوالي كم بينها وبين الرياض. نشأ بنشأة صالحة، وقرأ القرآن في وقت مبكر واجتهد في دراسة الفقه مثل والده الفقيه والعالم والقاضي في بلدة العيينة. بعد ذلك، ذهب إلى بيت الله الحرام وتعلم على يد بعض علماء الحرم الشريف، ثم انتقل إلى المدينة واختلط بعلمائها وشيوخها، وخاصة الشيخ عبد الله بن إبراهيم بن سيف النجدي من المجمعة والشيخ محمد حياة السند .

بعد ذلك، سافر الشيخ بن عبد الوهاب إلى العراق لطلب العلم، واقام في البصرة وتعلم من علمائها. هناك دعا إلى توحيد الله وأكد على أهمية الالتزام بالسنة النبوية، وشدد على ضرورة أن يأخذ جميع المسلمين معلومات دينهم من القرآن الكريم وسنة رسول الله. نظرا لدعوته للحق، تعرض لانتقادات من بعض علماء السوء في البصرة وتعرض لبعض المضايقات. قرر المغادرة وكان يعتزم السفر إلى الشام، لكنه لم يتمكن من تغطية التكاليف اللازمة، فقرر الذهاب إلى الزبير ثم الأحساء حيث تواصل مع علمائها .

توجه بعد ذلك إلى بلدة حريملاء واستقر هناك، وظل منشغل بالدعوة والعلم والتعليم في حريملاء حتى مات والده عام 1153 هـ، فحاول بعض أهل حريملاء أن يؤذوه، فارتحل الشيخ إلى العيينة، وأسباب غضب هؤلاء عليه لما عرف به من أنه كان آمرا بالمعروف ناهيا عن المنكر، وكان يحث الأمراء على تعزير المجرمين، الذين يعتدون على الناس بكافة أشكال السلب والنهب والإيذاء، ولما عرف هؤلاء أن الشيخ محمد بن عبد الوهاب ضدهم، وأنه لا يوافق على أفعالهم، ويدعوا إلى ضرورة عقوبتهم، لكي يخلص الناس من شرهم، غضبوا عليه وهموا أن يفتكوا به، لكن الله حماه، فانتقل بعدها بلدة العيينة التي كان أميرها عثمان بن ناصر بن معمر، الذي استقبله ورحب به ، وقال: قم بالدعوة إلى الله، ونحن معك وناصروك .

الأماكن التي سافر لها الشيخ محمد بن عبد الوهاب

أمضى عبد الوهاب بعض الوقت في دراسة مع علماء المسلمين في البصرة (في جنوب العراق)، وذكر أنه سافر إلى مدينتي مكة المكرمة والمدينة المنورة لأداء فريضة الحج والدراسة هناك، قبل العودة إلى مسقط رأسه في العيينة في عام 1740. تختلف المصادر الرسمية حول ترتيب زمني لزياراته لهذه المدن، وما زالت الأراء مختلفة بين المؤرخين بشأن مدى هذه الرحلات. ومع ذلك، يتفق جميع المصادر تقريبا على أنه صاغ أفكاره الإصلاحية أثناء إقامته في البصرة، حيث اشتهر بمناقشاته مع علماء المسلمين هناك. تفتقد التواريخ في كثير من الحالات، وبالتالي من الصعب إعادة بناء سيرة حياته بالتسلسل الزمني حتى عودته إلى العيينة. كما كان عبد الوهاب، مثل معظم العلماء في نجد آنذاك، من أتباع مدرسة الفقه لابن حنبل .

اهتمامات الشيخ محمد بن عبد الوهاب

الشيخ عبد الوهاب أظهر اهتمامه بأعمال الفقيه ابن تيمية (1263-1328) واستشهد به، على الرغم من عدم تفرده به، ويجب أخذ الحيطة والحذر فيما يتعلق بالمصادر المتعلقة بحياة الشيخ محمد عبد الوهاب في الفترة المبكرة، حيث نادرا ما يذكر التواريخ المحددة للأحداث، ويعتقد أنه قضى بعض الوقت في البصرة (في عصر حديث العراق) في عام 1744، وكمسلم متدين سافر إلى مكة المكرمة والمدينة المنورة قبل ذلك، وقد ذكرت زياراته للمدن هذه في المصادر الرسمية بترتيب زمني مختلف، ويتفق معظم المصادر على أن أفكاره الإصلاحية تم صياغتها خلال فترة إقامته في البصرة، حيث اشتهر بمناقشاته مع العلماء المسلمين هناك، وقد كتب كتاب التوحيد، وبسبب عدم وجود تواريخ دقيقة في كثير من الحالات، يصعب إعادة بناء تسلسل حياته حتى عام 1743، عندما كتبت رسالة Meccan Epistle.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى