علم وعلماء

انواع الشغف في علم النفس

الحب هو أرقى المشاعر الإنسانية وأجملها، وهو أحد أهم أسباب السعادة، فالشغف في الحب يتمثل في الاشتياق لمن نحب والرغبة في البقاء معه لأطول وقت ممكن وعدم الاستطاعة على فراقه أبدا، وهو حالة خاصة حللها العديد من علماء النفس، فوجدوا أن الحب مصدره العقل وليس القلب، حيث يرسل الدماغ الإشارات الحسية إلى القلب فيشعر بها باقي أعضاء الجسم.

جدول المحتويات

أنواع الحب عند عالم النفس سيجموند فرويد

الحب النرجسي هو حب الإنسان لنفسه، ويبحث عن شخص يشترك معه في الصفات ويسعى لتحقيق رغباته.
– الحب الموضوعي وهو الحب خارج حدود االحب لشخص أو لشيء معين، ولا يوجد تشابه بينهم لكن يوجد تكامل كبير بينهما.

أنواع الشغف في علم النفس

من وجهة نظر علم النفس، يتم تصنيف الحب إلى عدة أنواع بناء على أفكار ومشاعر المحبين وطريقة تصرفهم، ويمكن للشخص أن يجرب كل أنواع الحب دون الشعور بأي شيء.

الحب النبيل هو الحب الذي يمتلئ بالعواطف والمشاعر والحنان والصداقة، ويعتبر المحب وعود حبيبه وعودًا مقدسة يجب عليه الالتزام بها.

– الحب الرومانسي “الإيروسي” هو اكثر أنواع الحب المليئة بالمشاعر، وفيه تأجج للمشاعر التي تجمع الجسد والعاطفة معاً في وقت واحد، لأن حجم العاطفة فيه كبير جداً، ومن يقع في هذا النوع من الحب هم الأشخاص الذين يقعون في الحب من النظرة الأولى، فهم يعتبرون حبيبهم شخص كامل ومثالي.

الحب اللئيم هو نوع من أنواع التسلية، وتكون عواطفه غير صادقة أبدًا، ولا يوجد فيه التزام أو إخلاص، ولا يمكن توقع أي مشاعر منه.

ينقص المحب الذاتي الثقة بنفسه في الحب الوضيع، ويستمر في البحث عن الحب ليشعر بالأمان. وفي هذا النوع من الحب، يقدر المحب المحبوب بشكل مبالغ فيه.

الحب العقلي هو الحب الذي لا يعتمد على العاطفة والقلب، بل يستند إلى العقل ويختار الشريك بناء على أسس محددة مثل التوافق والانسجام والصفات المشتركة والراحة ودرجة الجذب.

يشير الحب الواهب إلى العطاء المستمر والتضحية التي لا حدود لها، وعلى المحب أن يرى حبيبه كنعمة إلهية يجب الحفاظعليها.

مراحل الحب حسب علم النفس

تتمثل المرحلة الأولى في عملية الحب في الاستحسان والاستلطاف والانجذاب، حيث يميل أحد الأطراف إلى الآخر ويحبّ صفاته وينجذب إليها ويحاول معرفة تفاصيل شخصيته ويسعى للتقرب منه حتى يستطيع استكشافه.

المرحلة الثانية في الحب هي الإعجاب، وهي الخطوة الأولى في بدء شعور الحب، حيث يعرف الشخص بالصفات التي يحبها في شخص معين ويفضلها عن غيره من الأشخاص، بغض النظر عن مستوياتهم أو مواصفاتهم.

تعتبر المرحلة الثالثة في الحب هي المرحلة الألفة، وهي من أجمل مراحل الحب، حيث تكون مليئة بالراحة والسكينة مع الحبيب، فيشعر المحب بالارتياح والاطمئنان بوجود حبيبه بجواره، كما يشعر بالاشتياق في غيابه، ويبدأ بالتفكير فيه وينشغل باله به ولا يفكر في غيره.

– المرحلة الرابعة والأخيرة في الحب هي مرحلة الشغف، وهي أعلى مراحل الحب وأقواها، حيث يبدأ المحب في فقدان السيطرة على مشاعره، ويجد نفسه غير قادر على التفكير العقلاني فيما يتعلق بمحبوبه، ويتبع مشاعره دون أن يهتم بالنتائج أو العواقب، لأنه يفكر بقلبه ويسلك طريقا بدون النظر إلى القواعد أو الحسابات.

أقسام الحب في خريطة علم النفس

الحب الجسدي هو الحب الذي يشمل جمال الجسد من حيث التناسق والتكوين والجاذبية والقدرة على الإثارة.
يشير الحب العاطفي إلى الاهتمام الزائد بتفاصيل الجسد والرغبات الحسية، والتركيز المفرط على المشاعر والأحاسيس والحالات الرومانسية.

الحب العقلي هو التواصل العقلي بين المحبين والتوافق الفكري بينهم، ويتضمن القدرة على الحوار لساعات طويلة بصبر وتفهم دون شعور بالملل، وعادة ما يوجد هذا النوع من الحب بين الفلاسفة والمثقفين والأدباء.

الحب الروحي هو الحب الذي يتجاوز الحب الجسدي والعاطفي والعقلي، حيث يصل المحبون فيه إلى أعلى درجات الروحانية، وهذا النوع من الحب موجود لدى الأشخاص المتدينين والفنانين والأدباء

وصف حالات الشغف عند العرب

الهوى هو الشعور بالمشاعر والأحاسيس تجاه الحبيب.
الكلفة هي الشعور بالمشقة في الحب.

– العشق وهو الحب الزائد عن الحد ويكون عند البعض مرتبط ب الشهوة.
يشير الشغف إلى الشعور باللذة في الحب.

– الجوى وهو شدة الوجد في العشق.
الوجد هو الحب الذي يتبعه الشعور بالحزن.

التتيم هو الشعور بأن الحب يجعل المحب رهينة.
يعني الوله ذهاب عقل المحب بسبب الهوى.
– الشجن وهو الحب المقترن بالهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى