صحة

الفرق بين الامفيتامين والكبتاجون

استخدامات الامفيتامين والكبتاجون

  • الامفيتامين

يستخدم الامفيتامين لعلاج اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة ADHD. ينتمي الأمفيتامين إلى فئة من العقاقير تعرف باسم المنشطات. يمكن أن يساعد في زيادة القدرة على الانتباه، والتركيز على الأنشطة المختلفة، والتحكم في مشاكل السلوك. يساعد أيضًا الأمفيتامين على تنظيم المهام وتحسين مهارات الاستماع.

  • الكبتاجون

الكبتاجون هو اسم تجاري لعدة أدوية يحتوي على مركب الفينيثيلين هيدروكلوريد. الكبتاجون ليس دواء جديدا وتم إنتاجه في الستينيات من قبل شركة ديغوسا الألمانية وتم بيعه على شكل أقراص بيضاء تحمل شعارا مميزا يتكون من نصفي قمر. يصف الكبتاجون أساسا كعلاج لاضطراب نقص الانتباه والتشتت وكمحفز للجهاز العصبي المركزي، وهذا يمثل الفرق بين الكبتاجون والترامادول ، حيث يعمل الترامادول كمسكن للألم للجهاز العصبي.

العلاقة بين الامفيتامين والكبتاجون

تم تصنيع الكبتاجون للمرة الأولى في عام 1961 كبديل للأمفيتامين والميثامفيتامين المستخدمين في ذلك الوقت لعلاج الخدار والتعب والاضطراب السلوكي (اختلال وظيفي بسيط في الدماغ). كانت الجيوش تستخدم الديكسامفيتامين للبقاء مستيقظة لفترات طويلة ولتعزيز الشجاعة. كان الهدف من الكبتاجون أن يكون نسخة أخف من هذه الأدوية. ومع ذلك، في الثمانينات، أعلنت الحكومة الأمريكية أن الكبتاجون مادة مراقبة ولا يوجد لها استخدام طبي مقبول حاليا. لذلك، توقف تصنيع الدواء في الثمانينات بسبب خصائص الكبتاجون المسببة للإدمان التي تفوق فوائدها السريرية. ومع ذلك، استمر التصنيع غير القانوني وزاد مؤخرا في السنوات الأخيرة في بعض الدول. تحتوي أقراص الكبتاجون على 50 ملغ من الفينيثيلين، وهو دواء اصطناعي ينتمي إلى عائلة الفينيثيلامين التي ينتمي إليها الأمفيتامين أيضا.

كيفية استخدام أقراص الامفيتامين

  • ينبغي أخذ الأمفيتامين عن طريق الفم، مع أو بدون طعام، حسب توجيهات الطبيب، عادة مرة واحدة في الصباح.
  • – تناول هذا الدواء في فترة ما بعد الظهر يمكن أن يؤدي إلى الأرق.
  • يجب الحفاظ على أقراص الأمفيتامين في العبوة الأصلية حتى وقت تناول الجرعة.
  • يجب تجفيف اليدين قبل تناول الدواء.
  • يجب عدم دفع قرص الامفيتامين من خلال الرقاقة الخاصة بالعبوة لأن ذلك قد يؤدي إلى تلف القرص، ويجب إزالة الرقاقة أولاً لأخذ القرص الدوائي.
  • يتم وضع القرص على اللسان وتركه حتى يذوب، ثم يبتلع مع اللعاب.
  • لا يتطلب هذا الدواء تناوله مع الماء أو سائل آخر.
  • لا يجب سحق أو مضغ قرص الدواء.

ينبغي قراءة دليل الأدوية الذي يقدمه الصيدلي قبل تناول الأمفيتامين، وذلك عند كل مرة يحصل فيها الشخص على عبوة جديدة، ويمكن الاستفسار عن مزيد من التفاصيل من الطبيب أو الصيدلي.

كيفية عمل الامفيتامين والكبتاجون

الامفيتامين

  • يعمل الأمفيتامين عن طريق تغيير كميات بعض المواد الطبيعية في الدماغ.

الكبتاجون

  • ينتمي الكبتاجون إلى عائلة الأدوية المعروفة باسم الأمفيتامينات.
  • تتميز هذه الأدوية التي صنعها الإنسان بأنها مرتبطة كيميائيًا بالناقلات العصبية الطبيعية مثل الدوبامين والإبينفرين (المعروف باسم الأدرينالين).
  • عند تناول الكبتاجون، يقوم الجسم بتفكيل الدواء إلى مركبين هما الأمفيتامين والثيوفيلين، والذي يتميز بنشاط محفز للقلب.
  • تعمل أدوية الأمفيتامين على تحفيز الجهاز العصبي المركزي، وزيادة اليقظة والتركيز والأداء البدني، وتوفر شعورًا بالراحة.

الآثار الجانبية للامفيتامين والكبتاجون

عند تناول الأدوية التي تحتوي على الأمفيتامين بالجرعات الموصوفة، يمكن أن تسبب تلك الأدوية بعض الآثار الجانبية، والتي غالبًا ما تخف تدريجيًا عندما يتعود الجسم على الدواء

  • فقدان الشهية
  • صعوبة النوم
  • الغثيان
  • الصداع
  • العصبية
  • جفاف الفم
  • المزاجية والتهيج
  • زيادة التشنجات اللاإرادية
  • الاكتئاب

يمكن أن تتفاوت الآثار الجانبية الناجمة عن تعاطي الأمفيتامين بشكل مفرط أو سوء استخدامه بين الآثار الخفيفة والشديدة، وتتضمن ذلك:

  • الصداع
  • ارتفاع ضغط الدم
  • زيادة معدل ضربات القلب
  • الأرق
  • فقدان الوزن
  • الهلوسة
  • التشنجات
  • يمكن أن تسبب مشاكل القلب والأوعية الدموية، مثل اضطرابات نظم القلب، النوبات القلبية، والسكتات الدماغية
  • مشاكل في جهاز الدوران
  • يحدث انسداد في الأوعية الدموية الصغيرة عند سحق الدواء وحقنه
  • الذهان والأوهام
  • جنون العظمة
  • انخفاض القدرة المعرفية
  • انهيار العضلات
  • سوء التغذية

أعراض وعلامات الإدمان على الكبتاجون

  • الحركة المتكررة، والكلام المتكرر، وفرك الأسنان ببعضها
  • التدخين
  • جفاف اللعاب، تشقق الشفتين
  • الأرق المتكرر
  • زيادة التعرق ينتج عن ارتفاع ضغط الدم وتسارع معدل ضربات القلب
  • شحوب الوجه، وظهور السواد حول العين
  • قلة الرغبة الجنسية

عيوب إدمان الكبتاجون

  • يعاني المدمن من هلوسات سمعية وبصرية، واضطراب في الحواس وتخيل أشياء غير واقعية، حيث يؤدي الاستخدام المفرط إلى حالة من الوهم، حيث يشعر المدمن بوجود حشرات تتحرك على جلده.
  • يعاني بعض المدمنين من أعراض تشبه حالات الفصام أو جنون العظمة.
  • الإحساس بالظلم والبكاء بدون سبب والشك في الآخرين.
  • يؤدي الإدمان على الكبتاجون إلى سوء التغذية ونقص في خلايا الدم البيضاء، مما يضعف جهاز المناعة ويؤدي إلى فقر الدم.
  • تؤدي حقن جرعات كبيرة من الكبتاجون في الوريد إلى تلف الشرايين، مثل فشل الكلى الذي يعد أحد آثار الترامادول أيضا، وانسداد الأوعية الدموية في المخ، ونزيف في المخ يمكن أن يؤدي إلى الوفاة.

مدة بقاء الامفيتامين في الجسم

  • يستغرق متوسط عمر النصف للأمفيتامين حوالي 10 ساعات، أي أنه يستغرق نصف الجرعة المبتلعة هذا الوقت ليتم استقلابها وإزالتها من مجرى الدم.
  • عند تناول الأمفيتامين عن طريق الفم، يصل مستواه الذروة في غضون 12 ساعة.
  • عندما يتم حقنها عبر الوريد، يتم إطراحها بعد حوالي 12.2 ساعة.

فيما يلي نطاق تقديري للمدة التي يمكن خلالها اكتشاف الأمفيتامين باستخدام طرق اختبار مختلفة

  • البول

يمكن كشف الأمفيتامين في اختبار البول لمدةتتراوح بين يومين وخمسة أيام بعد تناول آخر جرعة منه.

  • الدم

تستطيع فحوصات الدم الخاصة بالأمفيتامين، التي يتم إجراؤها عادة في المستشفى، اكتشاف الدواء لمدة تصل إلى يومين.

  • اللعاب

يمكن لاختبار اللعاب، الذي يستخدم جهازًا خاصًا لاستخراج عينة من اللعاب وترسيبها في أنبوب، الكشف عن الأمفيتامين لمدة تتراوح من يوم إلى خمسة أيام منذ آخر جرعة.

  • الشعر

يمكن اكتشاف المركبات المخدرة مثل الأمفيتامين، وغيرها من الأدوية، من خلال اختبار بصيلات الشعر لفترة تصل إلى 90 يومًا.

  • الاختبار الإيجابي الكاذب

يمكن لبعض الأدوية المضادة للاكتئاب مثل بوبروبيون، فلوكسيتين، ترازودون، أو سليجيلين، ومضادات الهيستامين، وأجهزة الاستنشاق الأنفية، والأدوية التي تحتوي على السودوإيفيدرين والبروميثازين أن تظهر نتائج إيجابية كاذبة للأمفيتامين في اختبار البول. لذا، يجب دائما إبلاغ الطبيب عن أي وصفة طبية أو دواء دون وصفة طبية يتم تناوله.

العوامل المؤثرة على وقت الكشف عن الامفيتامين

  • يعتمد الوقت الذي يمكن فيه اكتشاف الأمفيتامين في الجسم على العديد من المتغيرات، مثل عدد مرات تناوله، والجرعة، والتمثيل الغذائي للشخص، وكتلة الجسم، والعمر، والصحة العامة، ويختلف هذا الوقت باختلاف هذه المتغيرات.
  • تؤثر طريقة تناول الأمفيتامين (الابتلاع أو التدخين أو الحقن) أيضًا على وقت اكتشافه، وعمومًا، كلما زادت سرعة امتصاص الدواء في الدورة الدموية، كلما انخفض وقت الكشف عنه.
  • إحدى أسباب أهمية معرفة مدة بقاء الأمفيتامين في الجسم هو خطر تناول جرعة زائدة.
  • يوجد خطر عند تناول جرعة أكبر من الجرعة الموصوفة، وهو الإدمان على الدواء.

تشمل أعراض الجرعة الزائدة من الامفيتامين:

    • الأرق
    • سلوك عدواني
    • تنفس سريع
    • اهتزاز غير مسيطر عليه يحدث في جزء من الجسم
    • حمى
    • ضربات قلب سريعة وغير منتظمة
    • إغماء
    • رؤية مشوشة
    • إسهال
    • القيء
    • النوبات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى