اسلاميات

أين يقع بئر سيدنا يوسف عليه السلام

أين يقع بئر سيدنا يوسف عليه السلام

يعتبر بئر النبي يوسف عليه السلام هو البئر التي ألقي فيها سيدنا يوسف عليه السلام، وقام إخوة يوسف بإلقائه في تلك البئر بسبب الغيرة، وتوضح قصة النبي يوسف المشهورة في القرآن الكريم ذلك .

توجد جدلاً كبيراً حول موقع ذلك البئر، فبعض المعلقين يقولون إن موقعه في القدس، في حين يقول البعض الآخر إنه يقع في سوريا، والبئر هي عبارة عن هيكل أو حفرة محفورة بقطر حوالي متر واحد وعمق حوالي أربعة أمتار، وتغطى بقبة مدعومة بأربعة أعمدة وحولها قبور قديمة .

سيدنا يوسف عليه السلام هو ابن النبي يعقوب عليه السلام، وكان لديه 11 أخًا. وأحبه أبوه كثيرًا، وهذا جعل أخوته يحقدون عليه ويقررون التخلص منه. وعندما رموه في الحفرة، قال الله سبحانه وتعالى ليوسف إن إخوته سيتذكرون تلك الحادثة في يوم ما .

بعد الكثير من السنين، وعندما تولى سيدنا يوسف عليه السلام منصب أمين الصندوق ومفتش المخازن في مصر، التقى بإخوته وذكرهم بما فعلوه ولكنه عفا عنهم .

يذكر أن الحفرة كانت تحتوي على مياه صالحة للشرب حتى القرن التاسع عشر، ولكن بعد ذلك انهارت وربما كان السبب الزلزال الذي حدث عام 1837، ومنذ ذلك الحين لم تعد مصدرا للمياه، وكانت تقع الحفرة والقبة في رباعي الزوايا وكان بها مسجد صغير، وهذا ما ذكره الرحالة في القرن التاسع عشر، على الرغم من عدم وجود أي شيء منها حتى الآن .

أين ولد سيدنا يوسف

 كان سيدنا يوسف أحد أسباط إسرائيل الاثنا عشر ، وهو ابن سيدنا يعقوب وزوجته راحيل ، يعرف باسم الصالح ، وكان سيدنا يعقوب يفضله عن إخوته ، ولد سيدنا يوسف عليه السلام في بلدة حاران في بلاد ما بين النهرين ، وفي سن السادسة غادر مع عائلته وسافر إلى أرض كنعان واستقر في النهاية في الخليل .

بعد ذلك، انتقل سيدنا يوسف إلى مصر، حيث تم العثور عليه من قبل قافلة التجار، الذين وجدوه في البئر وأنقذوه. ومع تطور الأحداث، أصبح سيدنا يوسف عليه السلام ملكا لمصر

قصة سيدنا يوسف عليه السلام

سنشرح في السطور التالية قصة نبي الله يوسف عليه السلام، وما يمكن الاستفادة من قصته، وأهميتها والدروس التي يمكن استخلاصها، ونستفيد منها كأفراد وكمجتمع .

تعتبر قصة سيدنا يوسف عليه السلام من أكثر القصص روعة على الإطلاق ، وهي توضح الصفات التي تعتبر شرط للنجاح في الدنيا والآخرة ، مع توضيح الخصائص السلبية في الإنسان التي تؤدي إلى سقوطه وفشله ، فهي قصة توضح ضعف الإنسان مثل الغيرة ، والبغضاء ، والكبرياء ، والقسوة ، والمكايد ، وتوضيح العديد من الصفات النبيلة مثل الصبر ، والعفو ، والشجاعة ، والرحمة ، والولاء .

تبدأ قصة سيدنا يوسف عليه السلام ابن النبي يعقوب وجده النبي إسحاق عليهما السلام ببشرى نبوته ، والتي تتطور بعد ذلك إلى العديد من المحن المأساوية ، وتنتهي بالنجاح ، والمجد حيث أصبح سيدنا يوسف حاكم في مصر ، حيث تبدأ القصة بحلمه عن نفسه ، وتنتهي بتفسيره ، وتحقيقه لذلك الحلم .

نبي الله يوسف كان محبوب من والده ، وكان يحلم بأن هناك أحد عشر نجم والشمس والقمر يسجدون أمامه وقد روى ذلك الحلم لأبيه ، وعندها أدرك سيدنا يعقوب أن هذه رؤية من عند الله عز وجل ودلالة على نبوة يوسف عليه السلام في المستقبل ، وقد حذر يعقوب عليه السلام ابنه من إفشاء هذه الرؤية لإخوته لخشيته أن تزداد الغيرة بينهم .

أدرك أخوة يوسف عليه السلام تفضيل أبيهم له، فقاموا بتدبير مؤامرة لإبعاد يوسف عليه السلام عن حب أبيهم ليتمكنوا من جعل حب والدهم لهم فقط. قاموا بنفيه إلى أرض بعيدة .

أخرجوا يوسف معهم وألقوه في بئر عميقة وتركوه يتصرف بأمره، وأخبر الأخوة والدهم أن الذئاب افترست يوسف، وقدموا قميصه الملطخ بدم الغنم لأبيهم، ولم يصدق سيدنا يعقوب هذه القصة، ولكنه ظل صبورًا ودعا الله تعالى، وإن الله تعالى يعلم ما فعلوه .

في ذلك الوقت، كانت هناك قافلة تجارية تمر عند البئر، واكتشفوا وجود سيدنا يوسف في قاع البئر. وقام التجار بإنقاذه وأخذوه عبدا في مصر، وقد باعوه لرئيس الوزراء في مصر. وطلبت زوجته زليخة منه التعامل مع يوسف بمعاملة جيدة وتوفير حياة مريحة له .

حاولت زليخة إغواء سيدنا يوسف، ولكنه تغلب على هذا الأمر، وانتهى به المطاف في السجن بعيدًا عن شر زليخة والنساء الشهوانيات اللواتي جلبنهم له، وقضى حوالي 9 سنوات في السجن .

وقد رأى يوسف عليه السلام حلم كان صعب تفسيره ، وقد روى مسؤولو الملك الحلم على النبي يوسف عليه السلام في السجن ، وأخبرهم أن مصر سوف تعيش سبع سنوات خصبة تليها سبع سنوات من الجفاف ، ونصح سيدنا يوسف الملك أنه خلال تلك السنوات الصعبة المقبلة يجب توزيع ، وإدارة الموارد بحذر شديد ، وقد ذكر أنه بعد مرور تلك السنوات سوف تعود الخصوبة إلى مصر ، وسوف تتوفر الموارد .

بعد ذلك، تم إطلاق سراح النبي يوسف عليه السلام وتعيينه وزيرًا للمالية، وتولى حكم البلاد. وقد أسلم ملك مصر السابق بيد سيدنا يوسف عليه السلام .

ماذا تعلم عن سيدنا يوسف

النبي يوسف عليه السلام هو ابن النبي يعقوب، وجده النبي إسحاق عليهما السلام، ويُشار إليه في الكتاب المقدس باسم يوسف بن يعقوب، وتُذكر قصته في سورة يوسف في القرآن الكريم .

كان للنبي يوسف عليه السلام إخوةً 11، وكان هو الأصغر بينهم، وكان لديه شخصية وأخلاق ممتازة وكان محبوبًا كثيرًا من والده .

بعدما قام إخوة يوسف بإلقائه في البئر وتم العثور عليه من قبل بعض التجار، ذهب إلى مصر وأُسِرَ في السجن، ثم خرج منه وتولى وزارة المالية، ومن ثم أصبح ملكًا لمصر .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى