العالم

أشهر المباني التاريخية في بلجيكا

أبرز المباني التاريخية في بلجيكا

تشتهر بلجيكا ببعض المباني والمناطق التي تعود إلى تاريخ السياحة، وعند سماع اسمها يتذكر الناس فورًا أنها موجودة في بلجيكا ويعرفون أهميتها التاريخية والتراثية، ومن بين أبرز تلك المباني: [1]

كاتدرائية السيدة أنتويرب

برجها الشمالي يصل ارتفاعه إلى 405 قدمًا (123 مترًا) وبعام 1518 وكان من المتوقع أن يتم بناء برج ثانٍ، ولكن لم يحدث ذلك، وتصميمها الداخلي مع الممرات الثلاثية نموذجي “لكنيسة القاعة”، وهي  كنيسة كبيرة جدًا، وفي عام 1533 تم تدمير المبنى الغير مكتمل جزئياً بالنيران ثم تم إعادة إعماره مما ترتب عليه أشكال قوطية وكلاسيكية ممتزجة بانسجام، ويرجع تاريخ المنبر لعام 1713 وتم إحضاره إلى الكاتدرائية بعام 1814 مع علبة الأرغن المنحوتة.

محطة أنتويرب المركزية

يشعر كل من يصل إليها بالدهشة من عظمة المحطة المركزية، والتي تعتبر كاتدرائية للسكك الحديدية وواحدة من أكثر المحطات التي تثير الإعجاب في أوروبا. المبنى مزين بالرخام والديكور بأسلوب عصر النهضة الحديثة، ويتميز بالدرج البارز وقبة السقف الزجاجية العملاقة التي تحيط بساعة دقيقة، ويصل ارتفاع السقف إلى 43 مترا، وطوله 186 مترا، وعرضه 66 مترا. تم افتتاح المبنى في عام 1905، وكانت المحطة بوابة أوروبا الرئيسية إلى ثروات الكونغو الكبيرة. تم تصميمها على أنها نهاية الطريق وكان على القطارات أن تعود إلى الوراء. تم تجديد المبنى بين عامي 1993 و 2005.

مجلس مدينة بروكسل

يتركز على برج جرس ضخم يصل ارتفاعه إلى 96 مترا، وفي قاعدته المدخل الرئيسي الخاص بالمبنى، ويرجع تاريخه إلى أوائل القرن الخامس عشر الميلادي، تم توسيع مبنى البلدية ابتداء من عام 1444، واكتملت المرحلة النهائية بحلول عام 1455، والتي تضمنت توسيع برج الجرس وإضافة جزء متوج، ومن أهم ما يميزه هو وجود تمثال برونزي مذهب يبلغ ارتفاعه 5 أمتار لسانت ميخائيل يطل على البرج.

يوجد معرض مفتوح في الطابق الأرضي، تم تقليده على طابقين متتاليين من خلال النوافذ المتقاطعة، وترتفع أعمدة وسقف المعرضبشكل مائل جدًا، ويتميز الواجهة بالعديد من التماثيل التصويرية التي تمثل النبلاء وتبعث على الحياة.

المباني التاريخية المشهورة في بلجيكا

يوجد عدد من المباني المشهورة في بلجيكا، ومنها ما يلي: [1]

فندق تاسيل

تم الانتهاء من بنائه في عام 1893، ويتضمن عناصر من الطابع القوطي الفرنسي، يقع المبنى الذي يتألف من طابقين في وسط بروكسل، ويعد الفندق منزلا حضريا تم بناؤه بدقة، ويتميز بواجهة مفصلة حول نوافذ كبيرة في المركز وشرفة علوية، وتمتاز الواجهة بأسلوب كلاسيكي تقريبي، ولكن الشرفة لها شكل مائل يدل على التأثيرات الزخرفية الخاصة بها، وتحتوي على تصاميم مستوحاة من الطبيعة وألوان دافئة على الجدران والأرضيات وفي العناصر المعدنية، وتم تجهيزه بأسلوب راق.

ميزون وأتيليه هورتا

يحتوي هذا المبنى على سلم مفصل رفيع في المدخل، وهذا يؤدي إلى البئر الرئيسي الذي يربط بين معظم المساحات الأساسية في الداخل، كما يحتوي السلم الرئيسي على عدة مناور منحنية مصنوعة من الزجاج والمعادن، وتظهر أنماط فن الآرت نوفو في الأثاث والتجهيزات على نحو واضح، بالإضافة إلى أن كل جزء من هذا المجمع (المنزل والاستوديو) تم تصميمه بشكل فريد، مما يميز المساحة السكنية عن المساحة المهنية، وفي عام 1969 تم تحويل المنزل والأتيليه إلى متحف هورتا، وبعد بضع سنوات من الرمم تم تصنيف المنزل كموقع للتراث العالمي من قبل اليونسكو في عام 2000.

أتوميوم

يتم تكبير نموذج بلوري من المعدن يسمى الأتوميوم 165 مليار مرة ليصل ارتفاعه إلى 101 مترا فوق هضبة هيسل بالقرب من موقع المعرض العالمي لعام 1958، ويتكون الهيكل من 9 كرات بقطر 18 مترا متصلة بأنابيب طولها 29 مترا وعرضها 3 أمتار، ويحتوي على مصعد يؤدي إلى المنظر البانورامي في الأعلى وسلالم متحركة.

أشهر القصور التاريخية في بلجيكا

تتمتَّع بلجيكا بالعديد من المباني التاريخية القديمة والقصور التي تُعبر عن تراثها، ومن بينها: [1]

قصر العدل

يعد قصر العدل في بروكسل واحدًا من أكبر المباني التي تم بناؤها في العالم خلال القرن التاسع عشر، حيث يصل ارتفاعه إلى 105 مترًا، ومساحته إلى 160 × 150 مترًا، ومساحة الأرض التي يغطيها تبلغ 79246 مترًا مربعًا، ويتكون من 8 ساحات و 27 قاعة محكمة كبيرة و 245 غرفة صغيرة.

قصر ستوكليت

القصر به تصميمات داخلية مكتملة، وقد كان تصميم كل شئ فيها جزءًا من الكل، مع الكسوة الرخامية، الحواف البرونزية، والتكوين المتتالي للأبراج، ومن داخله يمتليء بالأحجار الكريمة، المعادن، القشرة الفخمة والمينا، أما غرفة الطعام فهي مُزينة بأحد أكثر أعمال (Gustav Klimt) المدهشة، يبلغ الإفريز اللامع عرض14 مترًا.

أشهر المباني البلجيكية التاريخية

تتميز بلجيكا بالعديد من المباني التاريخية العريقة، مثل الأبراج والقاعات وغيرها، والتي تحكي قصة تاريخ تلك الدولة. وبعض هذه المباني هي كما يلي: [1]

برج يسير

بُني ذلك البرج الذي يصل ارتفاعه إلى 84 مترًا من الطوب والخرسانة لتخليد ذكرى الجنود الفلمنكيين بالحرب العالمية الأولى، وقد تم بناء برج سابق بعام 1930 ولكنه قد فُجر بواسطة أشخاص مجهولين في عام 1946، ثم بُني البرج الحالي والذي بدأ بعام 1952 من الطوب الفلمنكي على الطراز الهولندي الحديث.

منزل كاسا نانون

تم تصميم المنزل واكتمال بنائه في عام 1998، وتم تضمين سلالم سرية للأطفال للعب والاختباء. تم تصميم الحدائق بشكل إبداعي، ويركز المشروع على العمل الجماعي دون التدخل في الخصوصية الفردية. يوجد فناء في قلب المنزل يفصله عن المناطق الأخرى في البيت. تتواجد غرف النوم والدراسة وغرفة المعيشة في الطابق الأرضي، بينما يتواجد المطبخ والمكتبة في الطابق العلوي. يتم التركيز بشكل كبير على اللون، ويمكن مشاهدة الغرف والوصول إليها من الفناء عبر أبواب زجاجية منزلقة، مما يجعل الفناء والمنزل جزءا أساسيا من بعضهما البعض.

قاعة بروج للحفلات الموسيقية

تقع القاعة في ساحة زاند الرئيسية في بروج في وسط المدينة القديمة. تم تصميم المبنى بواسطة مهندسين معماريين بلجيكيين، وتم الانتهاء من بنائه في عام 2002. تعتبر قاعة الحفلات الموسيقية مبنى غامضا وتشبه إلى حد ما الكاتدرائية الحديثة. كما تتميز بجو ريفي وتشبه بنية حظيرة عملاقة. ينحدر السطح الخارجي للقاعة من برج الذبابة المربعة بزوايا مائلة، وتلك الانحدارات بالإضافة إلى لون الطين العميق للسطح يعكسان الطابع المائل للأسطح في المدينة المحيطة. وتحتوي القاعة على واجهة زجاجية متداخلة مع فتحات عمودية طويلة.

القاعة الرئيسية هي مساحة رائعة تتميز بجدران مائلة مغطاة بألواح جصية محززة لتقليل انعكاس الصوت، وتبدو من مسافة قريبة كقماش مطوي. ما يدهش في هذا المبنى هو الطريقة التي تم بها بناء هذه الكتلة الهائلة بدقة وحساسية عالية، حيث تبرز بوضوح وحدة ودقة تجعلها مبنى جذاب ومتأصل في الذاكرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى